مظاهرات بأميركا رفضا لسياسات ترامب حول الهجرة

30/06/2018
رفضا لسياسات الرئيس دونالد ترامب في مجال الهجرة واحتجاجا على فصل أطفال المهاجرين عن ذويهم يتظاهر هؤلاء فبعد شهرين من تطبيق إدارة تراب سياسة ما بات يعرف بصفر تسامح التي أدت إلى تشتيت عائلات عابري الحدود مع المكسيك من المهاجرين وصلت المظاهرات في الولايات المتحدة إلى ذروتها ينبغي القيام بالكثير لكي يصلح نظام الهجرة وسنواصل تنظيم أنفسنا حتى نوفمبر تشرين الثاني عندما يصوت ضد أعضاء الكونغرس الذين لا يدعمون سياستنا الخاصة بالهجرة ورغم تراجع ترامب عن سياسة صفر تسامح تحت وطأة الغضب الشعبي والضغط السياسي والانتقادات الدولية فإن الاحتجاجات تعم جميع الولايات الأميركية لاسيما مع وجود ألفي طفل في مراكز اعتقال ومآرب وكان قرار قضائي يلزم البيت الأبيض بتوحيد العائلات في غضون شهر حدا أقصى في حين تتخبط إدارة الترام في تنفيذ القرار لاسيما وأن الأطفال الألمانيين موزعون على أماكن متفرقة وما يزيد من التخبط إخفاق حزب الرئيس مرتين في الأيام الأخيرة في تبني أي تشريع في الكونغرس لإصلاح قوانين الهجرة الجمهوريون يسعون من خلال جهودهم التشريعية إلى تقييد الهجرة لكنهم يصطدمون بخلافاتهم والأيدولوجية وبمعارضة الديمقراطيين وعليه تستمر الاحتجاجات وتتخذ أشكالا مختلفة في محاولة لتسليط الضوء على معاناة أطفال المهاجرين وأبرز وأشكالها هذا الاحتجاج الذي اتخذ من مبنى في مجلس الشيوخ ميدانا له فقد طالب مئات النساء بتوحيد العائلات وعصينا أمرا من الشرطة بإخلاء المبنى مما حدا بقوات الأمن إلى اعتقال قرابة ستمائة منهن بينهم عضو في مجلس الشيوخ سياسة صفر تسامح التي أراد بها ترامب لردع المهاجرين عن عبور الحدود مع المكسيك تتحول إلى واحدة من أكبر الأزمات الداخلية التي تواجهها إدارته وإلى وقود للمعارضة السياسية قبيل انتخابات التجديد النصفي للكونغرس التي ستجري في شهر نوفمبر تشرين الثاني المقبل فادي منصور الجزيرة واشنطن