خروقات للهدنة ومقتل 15 مدنيا بمحافظة درعا

30/06/2018
المقاتلات الروسية تحلق في سماء الريف الشرقي لدرعا وترمي بحممها على الأحياء السكنية فتوقع عشرات الضحايا بين قتيل وجريح في بلدة غصن مشهدا يلخص الوضع في درعا توقع روسيا على هدنة مع المعارضة لتجنيب المدنيين ويلات القصف وتخرقها مقاتلاتها بقصف مدن وبلدات حيال ولد السيفر والجيزة وصيدا والطيبة وأم الميادين وغصن بالإضافة إلى مدينتي نوى ودرعا تعتبر المعارضة خرق روسيا الهدنة المفترضة ورقة ضغط تسعى من خلالها لإجبارها على قبول جميع شروطها خصوصا أن الهدنة ستنتهي بجلسة مفاوضات تعقد في مناطق سيطرة المعارضة لتقرير مصير المنطقة الجنوبية تزامن القصف الجوي الروسي مع محاولات قوات النظام والمليشيات الإيرانية التقدم إلى مواقع المعارضة في محيط مدينة بصرى الشام وبالقرب من قاعدة الدفاع الجوي غرب مدينة درعا ويؤكد الجيش الحر أنه النظام والمليشيات خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد وأن المعارك الدائرة تعتبر الأعنف التي تشهدها محافظة درعا وبين هدنة موسكو الدعوات الدولية إلى وقف القتال في الجنوب تتفاقم الأوضاع الإنسانية في المحافظة وتستمر حركة النزوح خصوصا من بلدة غصن باتجاه الحدود مع الأردن والجولان السوري المحتل في ظل نقص في مقومات الحياة والغياب الواضح للمنظمات المحلية والدولية