الحراك الثوري بحضرموت يصف التحالف بالاحتلال

30/06/2018
يواجه التحالف السعودي الإماراتي في اليمن انتقادات حادة من اتجاهات مختلفة داخليا وخارجيا الاجتماع الموسع لقادة ما يسمى بالحراك الثوري الجنوبي في محافظة حضرموت جنوب شرقي اليمن سلط الأضواء على معاناة عامة المواطنين اليومية جراء ما وصفه بسياسات الاحتلال المتعددة التي يكرسها التحالف وتحدث بيان صادر عن الاجتماع عن إغلاق مطار الريان والمعاناة المترتبة على ذلك بالإضافة لمنع المواطنين من الاصطياد في بحرهم ومن الاستفادة من جميع موارد محافظتهم الأخرى ومنها النفط والتعدين واستخدام المنافذ الحدودية دان البيان أيضا تضييق دول التحالف على الحريات المدنية المكفولة بموجب القوانين المحلية والدولية وقد بلغ الأمر حد الاعتقال لسنوات دون تهم ودون محاكمات وذكر البيان بالتقارير الدولية التي طالما تحدثت عن عمليات التعذيب البشعة في السجون السرية وترحيل بعض المعتقلين خارج المنطقة وحجب المعلومات المتعلقة بهم ينتقد قطاع واسع من اليمنيين وفصائل ما يعرف بالحراك الجنوبي وأنصارها منذ فترة بشدة الإجراءات التي يطبقها تحالف الرياض وأبو ظبي وتحديدا الإمارات في مختلف المناطق الخاضعة للحكومة الشرعية ويرون فيها سياسة لتغييب الحكومة الشرعية وللتجويع الممنهج تستهدف اليمنيين من خلال التحكم في مصادر عيشهم الضرورية لاحتياجات السبت في محافظة حضرموت جاءت بعد يوم من اعتصام سلمي لأبناء محافظة المهرة المجاورة طالبوا خلاله باستعادة السيادة على منفذي الشحن وصرفت على حدود سلطنة عمان وميناء نشطون ومطار الغيضة الدولي من سيطرة القوات السعودية يكاد يكون القاسم المشترك إذن بين مختلف ألوان الطيف اليمني هو اهتزاز المصداقية في التحالف السعودي الإماراتي والذي جاء لليمن لدعم الشرعية لكن يبدو أن ذلك الهدف قد ضاع وسط استراتيجيات وأهداف القادمين بحيث أصبح يمينيون كثيرون لا يرون فيه إلا احتلالا جديدا