قادة الاتحاد الأوروبي يتوصلون لاتفاق بشأن ملف الهجرة

29/06/2018
شتان بين الأمس واليوم في بداية القمة كانت الوجوه شبه مكفهرة وبعد التوصل إلى اتفاق بشأن الهجرة تغيرت الملامح فغابت أجواء الاحتقان تنفس القادة الأوروبيون الصعداء بعد توصلهم لمقاربة جماعية بشأن سياسة الهجرة فوجد كل بلد ضالته فيها على الأقل ظاهريا توصلنا لاتفاق وهذا أمر جيد جدا في وقت توقع لنا مراقبون الفشل وحدوث قطيعة بين دول الاتحاد أظهرنا أنه بالإمكان التوصل لاتفاق وأننا فضلنا الحلول التي تعتمد على التعاون بيننا وأظهرنا أن الاتحاد بإمكانه التقدم في حل المشاكل الجوهرية ومنها الهجرة الاتفاق رحبت به إيطاليا التي كانت قد هددت بعدم التوقيع على البيان الختامي إذا لم يلتزم قادة دول الاتحاد بتقاسم عبء اللاجئين معها الاتفاق يقضي بتجديد المراقبة على الحدود الخارجية لدول الاتحاد والتفكير في إقامة مراكز للاجئين خارج أوروبا ومراكز تجمع داخل أوروبا لكن دون إجبار دول الاتحاد على ذلك في تلك المراكز سيجري فرز الذين وصلوا لمرافئ دول أوروبا والإبقاء فقط على اللاجئين الذين تنطبق عليهم الشروط وتوزيعهم على الدول الأوروبية التي ترغب في استقبالهم بالنسبة للمراقبين فإن القادة الأوروبيين تجنب أزمة كانت ستكون ضربة قوية للمشروع الأوروبي من دون حل مشكلة اللاجئين الاتفاق يمكن الرئيس من العودة إلى بلده وإظهار أنه انتصر لكن عمليا القمة لم تحل المشكلة الجوهرية وهي أزمة حقيقية والغريب أن أوروبا تمر من أزمة لأخرى دون استباقها وما تقوم به أوروبا هو عملية ترقيع نجح قادة الاتحاد الأوروبي في نزع فتيل أزمة الهجرة التي كانت تهدد وحدة الاتحاد لكن الإجراءات المتفق عليها معقدة التطبيق ما يعني أن شبح الأزمة لم يبتعد كثيرا نور الدين بوزيان الجزيرة بروكسل