زيارة وزير الدفاع الأميركي إلى اليابان

29/06/2018
زيارة وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس إلى طوكيو ليست كسابقاتها فهي تأتي بعد قمة وصفت بالتاريخية بين الرئيس الأميركي دونالد ترمب كيم جونغ أون زعيم كوريا الشمالية الدولة التي تعتبر اليابان ألد أعدائها وزير الدفاع الياباني وهدد ضيفه مروحته خشبية يستخدمها الحكام أثناء مصارعة السومو اليابانية التقليدية وقال إنها لتذكير واشنطن بأهمية دورها في إحلال السلام لكن البعض قرأ فيها رسالة غير مباشرة لواشنطن وهي أن تكون نزيهة كالحكم في التعامل مع أطراف الصراع في المنطقة ولا تعقد صفقات جانبية على حساب اليابان ويبدو أن الرسالة وصلت إلى ماتيس فرد هدية هي عبارة عن ربطة عنق نقش عليها اسم البنتاغون في إشارة إلى أن القوة العسكرية الأميركية ستظل لصيقة باليابان ولم تفارقها نخوض مفاوضات غير مسبوقة مع كوريا الشمالية لكن التحالف الطويل بين اليابان والولايات المتحدة في هذا الوقت ديناميكي صامد وقوي ولا نعارض هذا التحالف مع دولة صديقة وحرة لأي ضعف بسبب المفاوضات مع كوريا الشمالية اتفقنا على مواصلة التدريبات العسكرية المشتركة وتعزيز قدراتها الدفاعية وفي الوقت نفسه سنعمل على التأكد من التزام كوريا الشمالية بوعودها بالتخلي عن سلاحها الصاروخي والنووي لا يثق بقادة الدفاع اليابانيون بكوريا الشمالية وهم يعتبرون القواعد العسكرية الأميركية في بلدهم خط الدفاع الأول ضد تهديدات بيونغ يانغ الصاروخية والنووية ولذلك فإنهم يخشون أن يؤدي التقارب الأخير بين بيونغ يانغ وواشنطن إلى تخفيض الوجود العسكري الأميركي في المنطقة وزير الدفاع الأميركي وعودا لطوكيو بشأن التزام بلاده بضمان أمن اليابان وستضع هذه الوعود على المحك إذا قامت كوريا الشمالية بأي خطوة استفزازية تجاه اليابان فادي سلامة الجزيرة طوكيو