دليل حكومي لمواجهة التعذيب في تونس

27/06/2018
حمل معه جراحه النفسية الغائرة وجاء لمشاهدة هذا المعرض عن مسيرة أجيال مختلفة من ضحايا التعذيب بشير الخلف الذي قضى سبعة عشرة سنة في السجن وعذب تعذيبا شديدا وجد هنا عددا من رفاقه القدامى ممن عانوا بدورهم ويلات التعذيب ولم تمح السنوات آثاره عادت به الذاكرة إلى الوراء مع صور حسين الغضبان الذي صدر عليه حكم بالسجن 67 سنة وقاسمه نفس الزنزانة ونقص التعذيب حياته بما خلف له من أمراض مزمنة دون بشير رحلته مع التعذيب في كتاب عساه يتخلص من معاناته النفسية وينجح في تحقيق حلم راوده حصة التعذيب الأولى حلم قد تحققه السلطات التي أطلقت دليلا قانونيا للتصدي لجريمة التعذيب وقد تحققه أيضا هذه الجمعيات التي تنادت لتوقيع اتفاقية مع هيئة الوقاية من التعذيب لمحاصرة هذه الآفة كما تسميها نعتقد أننا والتشبيك بين كل هذه كل هؤلاء الشركاء نستطيع أن نحاصر آفة التعذيب وسوء المعاملة وأن نخلق شيئا فشيئا الفارق وأن نرسي معا الثقافة الجديدة ثقافة احترام حقوق الإنسان وإعلاء كرامة الإنسان سعي مستمر من المجتمع المدني لمحاصرة التعذيب في جميع المستويات لكن بين سن القوانين الضرورية لتحقيق ذلك وبين تطور الوعي المجتمعي بخطورة هذه الممارسة على الإنسان ما يزال عمل كبير ينتظر الهيئات المناهضة للتعذيب لطفي حجي الجزيرة تونس