الاحتلال يجلي أكثر من 100 فلسطيني عن بيوتهم

27/06/2018
لم تبلغ الساعة السادسة صباحا بعد ومع ذلك فإن كل من يسكن خربة حمص في الأغوار استيقظ ويستعد ليغادر بيته بانتظار نهار شاق وطويل قصة اليوم ليست حدثا نادرا بل هي قصة معاناة تعيشها العائلات الفلسطينية في منطقة الأغوار بسبب الاحتلال على مدار العام ستة عشر عائلة فلسطينية استيقظت قبل طلوع النهار تنفيذا لأوامر جيش الاحتلال بإخلاء بيوتها ابتداء من السادسة صباحا وحتى الثامنة مساءا بعضهم يأخذون أغنامهم وآخرون يتركونها خلفهم يصطحبون أطفالهم وقليلا من الطعام والماء ما من وجهة محددة أمامهم فالمهم بالنسبة للاحتلال هو خروجهم من هذه الأراضي التي اختارها الجيش لإجراء تدريباته العسكرية وبينما نقوم بتصوير عملية الاخلاء وصلتنا سيارة تابعة للامن الإسرائيلي وطلبت منا إخلاء هذا الموقع نماطل قليلا فتعترضنا سيارة الأمن وتهددنا بالاعتقال يقول لنا انزلوا من السيارة فنضطر لإخراج سيارتنا من الموقع ونتنقل بسيارة تابعة للسكان المحليين تواصل العائلات الفلسطينية إخلاء بيوتها ويلاحقها الأمن الإسرائيلي ليتأكد من أن أحدا منها لم يبق في بيته وتجلس النساء والأطفال ساعات طوالا في العراء لم نشاهد جيشا ولا تدريبات لم يصادفنا غير تلك العائلات التي حرمها الاحتلال أبسط مقومات الحياة وحرمها من أي بنى تحتية فباتت حياتها ولقنتها منغمسة في المعاناة والقهر شيرين أبو عاقلة الجزيرة من خربة حمص الأغوار