النظام السوري وقوات إيرانية يسيطران على بصر الحرير

26/06/2018
هكذا يشق النظام وحلفائه طريقهم نحو درعا مهد الثورة السورية غارات جوية روسية وصورية متواصلة وقصف مكثف لا ينقطع إنها سياسة الأرض المحروقة التي اتبعها النظام في تدمير المدن السورية ثم السيطرة عليها لاحقا واليوم درعا تكتوي بما اكتوت به سابقاتها من المدن السورية حلب ودمشق ومن قبلهما حمص دمرت قوات نظام بلدات درعا وقتلت وجرحت خلال الساعات الماضية عشرات المدنيين واليوم وعلى أنقاضها يمر جنود الأسد مزهوين بسيطرتهم على المناطق فيها وكالة الأنباء السورية سانا قالت إن قوات النظام وحلفائه سيطرت على بلدتي بصرى الحرير ومليحة العطاس في ريف درعا بعد معارك مع من وصفتهم بالإرهابيين بينما قالت غرفة عمليات مركزية في الجنوب التابعة للمعارضة السورية إن معارك كر وفر تدور في بلدة بصرى الحرير وأن مقاتليها كبدوا قوات النظام وميليشياته خسائر كبيرة على أطرافها وتسعى قوات النظام إلى تقطيع أوصال المحافظة ثم حصار مدنها وبلداتها لتسهيل عملية السيطرة عليها وإنهاء ملف المناطق الخارجة عن سيطرته جنوبي البلاد أما المدنيون أهل المنطقة فمن غيرهم يكون الضحية ألف مدني فروا من جحيم العملية العسكرية على بلداتهم في درعا حسب ما أعلنت عنه الأمم المتحدة واتجهوا إلى الحدود مع الأردن الذي أعلن من قبل عدم قدرته على استقبالهم وتأمينهم هكذا كتب على درعا أن يكون أبناؤها وقود اندلاع الثورة وهكذا كتب على أهلها أن يكونوا ضحية استعادة سيطرة الأسد عليها