الخرطوم تحتضن محادثات السلام بين فرقاء جنوب السودان

26/06/2018
جولة مباحثات جديدة بين فرقاء دولة جنوب السودان لتحقيق السلام جولة تبحث وفقا لمقترحات منظمة إيغاد الترتيبات الأمنية التي تهدف إلى تكوين جيش قومي وفق معايير جديدة إلى جانب تقاسم السلطة بحيث تشارك المعارضة على المستوى القومي والإقليمي الرئيس السوداني الذي تحتضن بلاده هذه الجولة أعلن استعداده لمساعدة أطراف النزاع في حل الأزمة السودان سيضع كل إمكانياته وقدراته التي اكتسبها عبر سنوات الحرب والسلام سيضعها للالتزام بتجربة النجاح في تحقيق الأمن والسلام سلفا كير ميارديت رئيس دولة جنوب السودان قال إنه جاء بقلب مفتوح لإنهاء معاناة شعبه لكنه دعا المعارضة إلى تقديم مقترحاتها بطريقة تقبل الحل والتطبيق قال أتيت إلى هذا المؤتمر بعقل مفتوح وأتمنى أن يكون رياك مشار قد جاء أيضا بعقل مفتوح للحوار لإنهاء معاناة شعبنا لأني أعرف كيف يعانون وأرى الألم في وجود شكلت المعارضة المسلحة حضورا مكثفا في المفاوضات بوجود زعيمها رياك مشار نائب رئيس دولة جنوب السودان سابقا بجانب فصائل أخرى وعرب رياك مشار عن استعداده لمفاوضات مفتوحة مشيرا إلى أن تحقيق السلام في الجنوب أصبح ممكنا وجهنا سيشارك شخصيا في هذه المحادثات قرار متأخر ولكن الحمد لله تعالى وهم قرروا مشاركتي في المحادثات جبريل لذلك للخرطوم لنبحث عن السلام الترتيبات الأمنية واقتسام سلطة أكثر ملفات المفاوضات تعقيدا بين فرقاء دولة جنوب السودان بعد فشل جولة سابقة في أديس أبابا وتسعى المفاوضات لإنهاء خمس سنوات من حرب خلفت آلاف القتلى وهجر أكثر من ربع سكان دولة جنوب السودان في ظل تدهور اقتصادي غير مسبوق الطاهر المرضي الجزيرة الخرطوم