آلاف خريجي الجامعات في الصومال بلا عمل

26/06/2018
ثلاث سنوات مرت على تخرج مسكة حسن من الجامعة وحصولها على درجة الماجستير في الصحة العامة لكنها لم تعثر على فرصة عمل بعد هي واحدة من آلاف من خريجي الجامعات الصومالية يعجز سوق العمل عن استيعابهم عندما تخرجت من الجامعة لم يحالفني الحظ في العثور على عمل لأنني حاصلة على ماجستير في الطب العام وخلال تصفح الإنترنت اكتشفت مؤسسة تساعد الخريجين فاستفدت منها وتشير دراسة شملت ستة وثلاثين جامعة من أصل نحو 100 أن ما يقارب 12 ألف طالب وطالبة تخرج منها في عام 2017 وهو ضعف عدد موظفي القطاع العام البالغ ستة آلاف مبادرات كثيرة تبذل لاحتواء هؤلاء الخريجين بتدريبهم على اكتساب مهارات وحرف تمكنهم من تأمين مستقبلهم نساعد الخريجين وندربهم على المهارات المطلوبة ثم نعرض طلبات عملهم على الشركات وأرباب العمل والوزارات نعمل على هذا البرنامج التدريبي كل ستة أشهر ونختار مائة شخص من كل المجموعات لكن التحدي الأكبر هو ضخامة العدد وتقول الحكومة إنها بصدد تنفيذ مشاريع تنموية لإيجاد وظائف للخريجين في بلد يمثل الشباب فيه أكثر من سبعين في المئة من السكان وتصل البطالة فيه إلى 70 في المئة لا يتجاوز الشبان ثلث العاملين ولدى الحكومة خطط نعول على نجاحها لمعالجة البطالة والحد منها البلد في طريق التعافي ولذلك سيتركز مجهود الحكومة في المرحلة المقبلة على تنشيط مراكز التدريب المهني التي قد يستفيد منها الخريجون وغيرهم ويعزل خبراء البطالة إلى المشاكل الأمنية التي عطلت الاقتصاد وإلى تنافس الجامعات في استقطاب أكبر عدد ممكن من الطلبة دون النظر إلى نوعية التخصصات وحاجة سوق العمل عمر محمود الجزيرة