مزاعم السعودية والإمارات بالسيطرة على ميناء الحديدة

18/06/2018
معركة الحديدة حشدت لها قوات لم تحشد لأي معركة منذ اندلاع الحرب في اليمن قبل ثلاث سنوات لكن الهدف ليس المدينة بحد ذاتها وإنما هو الميناء حتى الآن ميناء الحديدة يعمل بشكل طبيعي هنا لا مواجهات ولا تهديد يمكن أن يوقف حركة الميناء ويمنع استقبال البواخر التجارية والمعونات الإنسانية لماذا تريد السعودية والإمارات السيطرة على ميناء الحديدة في روايتهم الأولى تقولان إن الحوثيين يستخدمون الميناء باستقبال أسلحة إيرانية مهربة لا يوجد اي صحه لما يدعوه تحالف العدوان من أن هناك تهريب للأسلحة إلى ميناء الحديدة الحملة العسكرية الحالية التي تستهدف الحديدة هو من اجل الميناء بدعوى أن الميناء يتم تهريب الأسلحة وهذا كله عار عن الصحة تماما الميناء وهم أعلم بذلك من أي جهة أخرى لا يوجد له أي نشاط عسكري أو تهريب للأسلحة وفي الرواية السعودية الإماراتية الجديدة الميناء لا يستخدم فقط لتهريب الأسلحة وإنما يعد مصدر دخل أساسي للحوثيين الذين يحصلون على ملايين الدولارات مقابل الرسوم على السلع التي تعبر منه ما يلاحظ في روايته هو غياب البعد الإنساني ولذلك لم تلتفت إلى السعودية والإمارات إلى مناشدات دولية عديدة تحذرهما من كارثة قد تلحق بالمدنيين أنهما نفذتا هجوم الحديدة فهذا الميناء وهو الشريان الوحيد الذي يمد اليمنيين بالمساعدات الإنسانية والغذاء والدواء وما يزيد من أهميته هو ان ثلثي اليمنيين يحتاجون مساعدات اليوم إذن فاستهداف ميناء الحديدة لا يشكل خطرا على سكان المحافظة فقط ولكنه يهدد ثلثي اليمنيين الأمم المتحدة تقول إن الوضع في اليمن يشكل أسوأ كارثة إنسانية في العالم اليوم فهل يحتمل هذا الوضع استهداف الميناء الذي يشكل الباب الوحيد الذي يصل منه ما يخفف من بشاعة هذه الكارثة