عـاجـل: موقع فيسبوك يعلق صفحة نتنياهو لخرقه قانون الانتخابات الإسرائيلية ونشره مواد تتعارض مع سياسات الموقع

هذا الصباح- فيتنام.. عروض مسرحية للدمى تحت الماء

13/06/2018
عرض مائي لا تجده إلا في فيتنام ومازال يحكي أساطير التنانين وحكايات الملك الفيتنامي الذي كان يحتفظ بسيف لمحاربة الغزاة الصينيين وحياة مزارعي الأرز بأحد مسارح العاصمة هانوي أحببته أعتقد أنني تعلمت شيئا عن طريقة صيد السمك وكيفية التجديف أحسست بموسيقاهم ورغم انخفاض شعبية هذا الفن القديم في البلاد فإن رواده من السياح الأجانب في ازدياد ازدهرت عروض الدمى المائية في إقليم هونان في القرن الثاني عشر ويعتقد مؤرخون أنها نشأت في حقول زراعة الأرز شمال شرقي البلاد قبل هذا التاريخ كنوع من الترفيه لمزارعي الأرز وتحتاج هذه العروض إلى كثير من التحضير والتدريب وقوة جسدية لحمل دمى تصل زنة بعضها إلى عشرة كيلوغرامات والقدرة على تحريكها بقضبان خشبية تحت الماء يعمل في العرض الواحد نحو عشرين محرك دمى ومعظمهم من خريجي كلية المسرح والدمى في هانوي وتتنوع مواضيع العرض بين حياة الصيادين والعروض الراقصة لكنها لم تتغير كثيرا في مضمونها ولم تتبدل شخصياتها وبقيت طرق نحت دماها الخشبية على وضعها هناك أنواع جديدة من العروض الفنية والأجهزة الإلكترونية والإنترنت إلى جانب المهرجانات لا نستطيع تنظيم عروض مائية طوال الوقت ولا يستطيع الناس مشاهدتها كثيرا وتحضير عروض مختلفة صعب لأن العملية مجهدة جدا وقد أدت الصعوبة هذه الحرفة وقلة مردودها المالي إلى عزوف الجيل الجديد عن تعلمهم لكن ما يعزز الآمال بانتعاش هذا الفن إقبال السياح على مشاهدات عروضه