السوق العقارية بالإمارات ملاذ لغسل الأموال

13/06/2018
قدر التقرير قيمة غسل الأموال في الإمارات بنحو مليار دولار كما يشير إلى توفر أدلة مكنت من التعرف على مشتريات مشبوهة للعقارات في دبي تقدر بنحو مئة مليون دولار ويخلص التقرير إلى أن سوق العقارات بالإمارات أصبح ملاذا لغسل الأموال بسبب السرية واللوائح المتراخية التي تحكمه والبيئة المتساهلة التي تسود السوق الحر عموما الجديد في هذا التقرير أنه ألقى الضوء مرة أخرى على دبي كمركز رئيسي لعمليات غسيل الأموال وهو المركز الذي أصدره مركز من المراكز المتخصصة في واشنطن القليلة التي تركز على أنواع معينة من الجرائم جرائم غسيل أموال المنظمة والجرائم التي تهدد الأوضاع الأمنية حول العالم هي ليست المرة الأولى التي يلقى عليها الضوء في الجرائم لكن التقارير الأميركية الحكومية التي تصدر عن وزارة الخارجية أو وزارة الخزانة هي كانت مصدر هذه التقارير في السابق الجديد هذه المرة أنه مصدر مركز مستقل ممولي الإرهاب وتجار المخدرات مرتكبو الانتهاكات في حروب المنطقة أبرز الناشطين في غسل الأموال عبر السوق العقارية الإماراتية وفقا للتقرير الذي حدد سبع قضايا تشمل تسعة أسماء مشمولة بعقوبات أميركية لمسؤولين ورجال أعمال ومواطنين من إيران ولبنان وسوريا وباكستان والمكسيك أبرز هذه الأسماء رامي مخلوف الذي تربطه صلة قرابة بالرئيس السوري ورجل الأعمال اللبنانيان كامل وعصام أمهز المرتبطين بحزب الله ستتردد الولايات المتحدة باتخاذ خطوات قاسية العقوبات ليست واردة بالنظر إلى التعاون بين أميركا والإمارات لكن ذلك القرب بين البلدين سيدفع الأميركيين لبحث الموضوع مع الطرف الإماراتي لتمريره يضع علامات استفهام حول السياسات الأميركية يخلص تقرير مركز الدفاع والتقدم الأميركي إلى أن الحالات المذكورة لا تمثل إلا عينة صغيرة لأنشطة غسل الأموال في الإمارات وأنها لا تشكل سوى جزء بسيط من النشاط غير القانوني المرتبط بسوق العقارات في دبي وكانت وسائل إعلام أميركية كشفت أن زعيم طالبان والمسؤول المالي السابق للحركة الملا أخطر منصور زار الإمارات عشرات المرات للحصول على أموال للحركة من نشاطات في دبي كما أشارت تقارير لجنة العقوبات الخاصة باليمن مرارا إلى نشاطات لخالد ابن الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح يشتبه أنها تتصل بغسل الأموال وزارة الخارجية الأميركية نبهت في وقت سابق إلى تنامي نشاطات غسل الأموال في الإمارات وأكدت الحاجة إلى تعطيل هذه النشاطات والتحقيق فيها وملاحقة المرتبطين بها وأشارت إلى أن آثارها ومخاطرها الأمنية تتجاوز حدود الإمارات مراد هاشم الجزيرة واشنطن