قطر تقاضي الإمارات أمام محكمة العدل الدولية

12/06/2018
أمام أعلى هيئة قضائية أممية تختار قطر التوجه للرد على انتهاكات الإمارات وإجراءاتها التمييزية ضد مواطنيها والتي بدأت مع اللحظات الأولى لإعلان الحصار قبل أكثر من عام الدعوة القطرية المرفوعة أمام محكمة العدل الدولية نصت على أن الإمارات قادت تلك الإجراءات التي أدت إلى تأثير مدمر على حقوق الإنسان بالنسبة للقطريين والمقيمين في قطر فرغم توقيع الإمارات على الاتفاقية الدولية للقضاء على جميع أشكال التمييز العنصري بما في ذلك التمييز على أساس الجنسية لم يحل ذلك دون إقدامها على سلسلة من الإجراءات التي تميز ضد القطريين على أساس جنسيتهم في انتهاك صريح لعدد من مواد الاتفاقية لاسيما فيما يتعلق بالحق في الزواج وحرية التعبير والتعليم والعمل إذ شملت إجراءات الإمارات طرد المواطنين القطريين بشكل جماعي من أراضيها وحظرت على القطريين الدخول إليها أو المرور عبرها وأمرت مواطنيها بمغادرة دولة قطر وأغلقت مجالها الجوي وموانئها أمام قطر وتدخلت في العقارات المملوكة للقطريين وقامت بالتمييز ضد طلاب قطر الذين يتلقون تعليمهم فيها بحسب الخارجية القطرية فإن قوة ملفها الذي تضمن توثيقا لآلاف الشكاوى تكمن بأنه قائم على أسس قانونية صرفة وليست سياسية وأن تحريكه على المستوى الدولي جاء بعد فشل الرهان على الحلول الدبلوماسية كما لم يغب عن ملف الدعوى توثيق مشاركة مسؤولين في دولة الإمارات في حملات إعلامية واسعة النطاق ضد قطر والقطريين حرضت على خطاب الكراهية بشكل مباشر وذكرت الدعوى أن الإمارات جرمت أي خطاب ينظر إليه على أنه متعاطف مع قطر وأغلقت مكاتب الجزيرة لديها وحظرت الدخول إلى المواقع والمحطات القطرية وطالبت الدعوى المحكمة الدولية بأن تأمر الإمارات باتخاذ جميع الخطوات اللازمة للامتثال لالتزاماتها بموجب اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز العنصري من خلال وقف الإجراءات التمييزية وإلغائها واستعادة حقوق القطريين