تقرير فرنسي يكشف تخطيط الإمارات لانقلاب بتونس

12/06/2018
جاء التقرير الفرنسي ليؤكد مخاوف تتردد في الساحة التونسية منها ما يمس الوزير المقال لطفي براهم وأخرى تتكرر منذ الثورة وتتعلق بتدخل إماراتي في تونس لم يكن براهم محل ترحيب منذ تعيينه على رأس وزارة الداخلية فشكت أحزاب سياسية معارضة في قدرته على إدارة وزارة بحجم وزارة الداخلية ومن مناوراته التي من شأنها تهديد الاستقرار في البلاد فحزب حراك تونس الإرادة الذي يترأسه الرئيس السابق المنصف المرزوقي لم يتوانى في اتهامه بافتعال حادثة إرهابية في منطقة المنيهلة بضواحي العاصمة تونس سنة 2016 عندما كان آمر للحرس الوطني قصد التأثير في المشهد السياسي وإحداث تغييرات في صفوف القيادات الأمنية بل ذهب الأمر بالحزب إلى رفع شكوى قضائية ضده لم يقتصر نقد الوزير على السياسيين فعدد من المنظمات الحقوقية والصحفية اتهمته في الأسابيع الأخيرة بالتضييق على الحريات وبأنه يسعى إلى القيام بدور أكبر من حجمه دور فسره حقوقيون تونسيون بتهيئته كرجل أمن إلى دور سياسي كبير ضمن أجندة إماراتية سعودية لوضع حد للمسار الديمقراطي في تونس زيارة براهم إلى المملكة السعودية في شهر فبراير الماضي والحفاوة التي لقيها من كبار المسؤولين وعلى رأسهم العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز عمقت الشبهات حوله ووترت علاقاته مع رئيس الحكومة يوسف فيشاهد وترددت حينها تسريبات عن إعداده دور سياسي بدفع من الإمارات ليست هذه الحادثة الأولى التي تشير للتدخل الإماراتي في تونس بل بدأ الحديث مبكرا منذ الأشهر الأولى للثورة عن دور إماراتي بكل الوسائل للتأثير في المشهد السياسي فهناك أحزاب تصنف إعلاميا وشعبيا على أنها موالية للإمارات كما أن اسم الإمارات تردد أثناء اغتيال المعارض اليساري شكري بلعيد في شهر فبراير سنة 2013 وكذلك الأمر في الانتخابات البلدية الأخيرة بالنظر إلى كل تلك الأحداث وغيرها لا يتردد سياسيون تونسيون في وصف الإمارات بقاعة عمليات الثورة المضادة خاصة عندما يقارنون بين محاولاتها اللعب على أرضهم وبين دورها في كل من مصر واليمن وبالخصوص في الجارة ليبيا باعتبار أن المواجهات المسلحة في ليبيا وما تخلفه من عدم الاستقرار له تأثير مباشر على تونس نجح التونسيون منذ الثورة في وضع حد لكل محاولات التدخل الأجنبي في شؤونهم ومع ذلك يعتبرون الاحتياط ضروري لتحسين المؤسسات الدستورية والعمل على تطوير الوضع الاقتصادي والاجتماعي الهش حتى لا يكون مدخلا لأية مناورات خارجية