هذا الصباح-بلجيكا تحتفل بالعيد الستين للسنافر

10/06/2018
ستون عاما على ظهور السنافر أو الشخصيات الكرتونية التي ابتكرها الرسام البلجيكي بيير كوليفار صحبت السنافر أجيالا من الأطفال والمراهقين في العالم وترجمت كتبها ومجلاتها إلى عشرات اللغات أجيالا أضحكتها السنافر ونقلت إليها كثيرا وحاولت تعليمها المزيد فكل شخصية من السنافر تنطلق من قناعات وسلوكيات محددة فهناك الطيب والطماع والغامض وغير ذلك ودائما ما تتقاطع هذه الشخصيات ما يرفع من درجة الإثارة الدرامية والكوميدية البداية كانت عام ثمانية وخمسين من القرن الماضي كتاب صغير وشخصيات كرتونية أصغر بلون أزرق صاحبها طوال العقود اللاحقة تحتفل بلجيكا هذه الأيام بلعيد الستين للسنافر وذلك من خلال معرض تفاعلي يمتد على مساحة تقدر بألف وخمسمائة متر مربع ينقل المعرض الزوار في رحلة تستعرض المراحل التي قطعتها شخصيات المجلات والكتب لتتحول إلى مادة محببة في أفلام الرسوم المتحركة وألعاب الفيديو شخصيات صغيرة ربما لم يدر في خلد مبتكرها العهد سيمتد بها وأنها ستكبر وتتحول إلى مادة ترفيهية تدر ملايين الدولارات سنويا