هذا الصباح- فتاة فلسطينية تواجه الاحتلال بناب الصبار

09/05/2018
فتاة فلسطينية تبلغ من العمر ثمانية عشر عاما تزرع الصبار في مشتل صغير عند منطقة الحدود مع إسرائيل التي تشهد احتجاجات أسبوعية من جانب الفلسطينيين الذين يطالبون بحق العودة فهي تنظر إلى نباتات الصبار بشكل مختلف فهو بالنسبة لها ليس مجرد نبات تحبه منذ نعومة أظافرها لكنها تعتبره رمزا للصبر الفلسطيني مزجت الشابة الفلسطينية عفاف بين اختصاصها الجامعي في هندسة الديكور وشغفها بالأرض والزراعة الذي ورثته عن والدها لتخرج بمشروع مميز كهذا تمكنت عفاف عبر مواقع الإنترنت من الاطلاع على عالم الاستخباري الذي وجدت فيه اهتماما كبيرا من المزارعين والمختصين تعرفت على طرق العناية بالصدارة وأنواعه المختلفة هو أهم مميزات كل نوع بأسلوبها الخاص مع كتابة عبارات أدبية وأشعار على آنيتها تحاول هذه الفتاة أن توصل رسالة بأنهم ما زالوا صامدين في وجه الصعوبات كهذه النبتة