قمة طوكيو تدعو لإخلاء الكوريتين من النووي

09/05/2018
ريح الوفاق التي تهب على منطقة شرق آسيا بدأت بالقمة التاريخية بين الكوريتين وها هي تصل الآن إلى طوكيو على ما يبدو فلأول مرة منذ سبع سنوات يزور اليابان قادة بهذا المستوى من كوريا الجنوبية والصين وهي مناسبة لن يفلتوها رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي من قبضته فاليابان التي لطالما توترت علاقة مع جيرانها الآسيويين بسبب الخلافات الحدودية والتاريخية تدرك تماما حساسية المرحلة التي تمر بها المنطقة بعد التقارب الأخير بين الكوريتين خطوات التقارب في شبه الجزيرة الكورية ستلعب دورا كبيرا في تحقيق الاستقرار والسلام في المنطقة والعالم هذا العام العاشر على انطلاق القمة التي تجمع ثلاث دول تمثل اقتصاداتها خمس حجم الاقتصاد العالمي وعدد سكانها ثلث عدد سكان العالم وتضيف القوة السياسية والاقتصادية التي تمتلكها الدول الثلاث مزيدا من القوة لقراراتها أشكر القادة على دعمهم لإعلان بانمونجوم بشأن إخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية وأتطلع للتعاون معهم لتحقيق السلام والاستقرار تطرقت المحادثات إلى التعاون الاقتصادي والتقني لكن قضية كوريا الشمالية واللقاء التاريخي بين الزعيم الشمالي كيم جونغ أون والرئيس الكوري الجنوبي منشئين تصدرت أجندة القمة خاصة أنها تأتي قبل أسابيع من لقاء مرتقب بين كيم والرئيس الأميركي ترمب ويبدو أن الدول الثلاث ترغب في تنسيق مواقفها لعلها تتمكن من ترتيب قمة أخرى بين اليابان وكوريا الشمالية أيضا نأمل أن يتم عقد اللقاء بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية وندعم أيضا إجراء حوار بين اليابان وكوريا الشمالية وندعو جميع الأطراف المعنية لانتهاز الفرصة للتواصل وتحقيق الاستقرار تعيد القمة الثلاثية زخم التنسيق بين اليابان والصين وكوريا الجنوبية في التعامل مع القضايا الإقليمية والدولية وتوجه رسالة قوية إلى كوريا الشمالية بضرورة تطبيق إعلان بانمونجون حول إخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية فادي سلامة الجزيرة طوكيو