بعثة الاتحاد الأوروبي: انتخابات لبنان نظمت بشكل جيد

09/05/2018
يوم جديد وحسابات جديدة فرضتها نتائج الانتخابات النيابية بأحجام القوى التي تمثلت بها وما لذلك من دلالات هامة على المشهد اللبناني ربما لم يفاجأ الرئيس سعد الحريري بانخفاض تمثيله داخل المجلس كما لم يفاجئ حزب الله بثبات حجم كتلة الثنائي الشيعي وما أضيف إليها من حلفاء وأصدقاء لحماية المقاومة وخطها وفق توصيفه لكن عملية حسابية صغيرة تظهر أن التوازنات التي كانت سائدة انقلبت اليوم لترجح كفة حزب الله وما يسمى بحلفاء سوريا داخل مجلس النواب قوة قادرة على تأمين ما يعرف بالثلث المعطل داخل البرلمان دون الحاجة إلى نواب العهد أي الكتلة النيابية لحزب التيار الوطني الحر وحلفائه نتائج الانتخابات النيابية كرست الموقع موقع رئيسي لحزب الله ونحن نرى في مراكز القرار الغربية اليوم هذا التركيز على نتائج الانتخابات النيابية هذا التركيز على ما سموه هيمنة لحزب الله على القرار السياسي اللبناني كل ذلك لا يلغي حقيقة أن هذه النتيجة جاءت عبر صناديق الاقتراع وباعتراف دولي ورغم الملاحظات التي سجلت حول أخطاء أو تجاوزات محدودة نحن نعتبر أن الانتخابات كانت منظمة بشكل جيد لكننا نرى أن هناك إصلاحات ضرورية خصوصا لتسهيل مشاركة النساء في الحكم ومراقبة الإنفاق الانتخابي كيف ستنعكس نتائج الانتخابات على الاستحقاقات الدستورية والسياسية الداخلية السؤال يفرض نفسه قبيل انطلاق مسار تسمية رئيس الحكومة وتوزيع حقائبها وصياغة بيانها الوزاري كل ذلك في ظل التوجس البعض من تداعيات محتملة لنتيجة الانتخابات على مستوى التعاطي الدولي مع لبنان مشهد جديد ترقب خارجي وداخلي لملامح المرحلة المقبلة وكيفية تعاطي كل من حزب الله وسعد الحريري مع الاستحقاقات الداخلية والخارجية المرتقبة بشرى عبد الصمد الجزيرة بيروت