زعيم المعارضة الأرمينية رئيسا للوزراء

08/05/2018
الحشود التي استمرت لأسابيع في شوارع العاصمة الأرمينية وأمام البرلمان نجحت أخيرا في إيصال زعيمها إلى رأس الحكومة المعارض نيكول باراشيني أن يحوز على ثقة البرلمان كرئيس للوزراء بغالبية 59 صوتا مؤيدا مقابل معارضة جميعهم من الحزب الجمهوري حقق باشينيان إذن مراده الذي لم يتمثل فقط في دفع سلفه سيرج سركيسيان للاستقالة بل بالحلول مكانه وتفكيك كامل منظومة الحكم السابقة أول تصريحاته عقب تعيينه في المنصب وعد بخدمة الشعب الأرميني وكان أعلن أيضا استعداده لإجراء مفاوضات مع رئيس أذربيجان لتسوية الصراع حول إقليم ناغورنوكاراباخ المتنازع عليه وهو الملف الأكثر حساسية لدى المجتمع الأرميني أكد الرجل أيضا استمرار العلاقات الإستراتيجية مع روسيا كضامن رئيسي لأمن أرمينيا الزملاء الأعزاء أشكركم على موقفكم وتصويتكم أريد أن أقول التالي فقط سأخدم شعب الجمهورية الأرمينية وكانت أرمينيا عاشت أسابيع من التوتر السياسي والأمني عقب رفض المعارضة انتخاب سركيسيان رئيسا للحكومة خرجت مظاهرات غاضبة تنحى على إثرها سركيسيان واستمر بعدها أنصار المعارضة في الشارع متحدين التصعيد الأمني ومطالبين بأصول زعيمهم إلى منصب رئاسة الحكومة ضغوطا شعبية رضخ لها الحزب الجمهوري أخيرا وهو الذي يتمتع بأغلبية في البرلمان فقد أكد في النهاية أنه سيدعم ترشح زعيم المعارضة شينيانغ لمنصب رئاسة الحكومة صلاحيات بشينغيانغ ستكون واسعة بموجب تعديل دستوري مقابل تقليص مهام رئيس للجمهورية وبانتخابه اليوم تبدو البلاد أقرب لتجاوز أزمة سياسية كانت ستتفاقم مع التوجه لحل البرلمان والدعوة لانتخابات تشريعية مبكرة في حال عدم حصوله على الأغلبية أزمة كانت ستزيد من زعزعة الوضع الأمني أيضا في الجمهورية السوفيتية السابقة وتشكل تهديدا للسلام في منطقة القوقاز