جدل بشأن العمالة الأجنبية خلال زيارة رئيس الوزراء الصيني

08/05/2018
تأتي زيارة رئيس الوزراء الصيني لي كه تشيانغ إلى إندونيسيا في ظل تململ يشهده الشارع الإندونيسي تجاه ثالث أكبر مستثمر أجنبي في البلاد فقد تجاوزت استثمارات الصين العام الماضي 3 مليارات دولار وقرابة أربعة مليارات أخرى في الأعوام الثلاثة السابقة وهناك حديث عن مشاريع بنية تحتية وسياحية بعشرات المليارات خلال السنوات المقبلة كل ذلك لم يكن ليثير جدلا لولا ارتباطه بتدفق عمالة صينية بشكل غير مسبوق وهو ما استدعى ردا من الحكومة الصينية سنوجه الشركات الصينية المستثمرة في إندونيسيا إلى ضرورة الاعتماد بشكل كبير على العمالة المحلية بحيث تكون لها الأولوية وبهذا يمكن أن يصب الاستثمار في صالح البلدين والرئيس جوكوي تحدث عن التسهيلات الإدارية للاستثمارات الصينية فإندونيسيا تشهد ارتفاعا غير مسبوق في عدد العمالة الأجنبية وبزيادة نسبتها سبعون في المائة خلال عامين ليصل العدد إلى 126 ألف عام من هذا العام بحسب أرقام وزارة العمل لم يعتد الإندونيسيون ان يزاحمهم عمال أجانب في مجالات يمكن أن يعمل فيها كثير من أبناء هذا البلد عمالة أجنبية إندونيسيا حسب تحقيق ديوان المظالم فإن هذه القضية صارت موضوعا ساخنا في أوساط عامة الناس وامتد إلى ساحة التنافس السياسي بين الحكومة والمعارضة ففي هذا التجمع العمالي كان مطلب وقف تدفق العمالة الصينية بارز بل دفع كبرى النقابات العمالية إلى إعلان تأييدها المبكر لمرشح المعارضة في مواجهة الرئيس جوكو ويدودو مع توافق المطلب والشعارات نطالب بتصحيح السياسات الحكومية التي ليست في صالح العمال وبإلغاء القرار الرئاسي عشرين لهذا العام فعندما يحتاج المجتمع لوظائف لماذا تصدر الحكومة هذا القرار ويعد استقدام عمال أجانب بأعداد كبيرة للعمل في مشاريع البنية التحتية والمناجم شأنا ذا حساسية اجتماعية ويتزامن مع إلغاء شرط التأشيرة لكثير من الجنسيات الآسيوية منذ نحو عامين صهيب جاسم الجزيرة جاكرتا