عـاجـل: الخارجية اليمنية: نرفض استمرار تقديم الدعم الإماراتي لقوات المجلس الانتقالي ونجدد المطالبة بإيقافه فورا

واقع الاستيطان الإسرائيلي بالأرقام والخرائط

07/05/2018
حزبي العمل والليكود ظلت سياسة الاستيطان الإسرائيلي في فلسطين مستمرة فخلال العقدين الماضيين ارتفعت مساحة المستوطنات الإسرائيلية بنحو 180 بالمئة وفي المقابل ارتفع عدد المستوطنين بنحو 375 بالمئة تجاوز عدد مستوطني الضفة الغربية ستمائة ألف مستوطن نحو أربعمائة ألف منهم في الضفة وأكثر من مائتي ألف في القدس المحتلة يعيش هؤلاء في نحو 153 مستوطنة وأكثر من مائة بؤرة استيطانية وتشكل المستوطنات ما نسبته 42 بالمئة من مساحة الضفة الغربية لعل هذا المنحنى البياني الذي أعده معهد الأبحاث التطبيقية يوضح كيف استمرت سياسة قضم الأراضي وذلك منذ أوسلو وحتى الآن وبلغت نحو 750 ألف دونم وذلك لصالح الاستيطان وبشكل أوضح فإن نحو ثمانية وستين في المائة من مساحة ما يعرف بالمنطقة ج في الضفة الغربية تقع ضمن سيطرة إسرائيلية شبه كاملة ووجهت لبناء المستوطنات ويسمح للفلسطينيين باستخدام أقل من 1 بالمئة فقط من هذه المنطقة وذلك بحجة أن أراضيها مناطق عسكرية ومناطق خضراء أو أراضي دولة أو أراض مستوطنات بهذه المنطقة المنطقة جيم أكثر من مائة وثمانين قاعدة وموقعا عسكريا إسرائيليا وصنفت نحو 700 كيلومتر مربع من مساحتها محميات طبيعية بحسب الآمر العسكري الإسرائيلي كما أعلن أن نحو ألف وسبعمائة كيلو متر مربع أي نحو ثلاثين في المئة من أراضي الضفة أراضي دولة ترافقها نحو 940 كيلومترا من الطرق الالتفافية ويعزز الاستيطان الجدار العازل الذي يحرم الفلسطينيين من استغلال أكثر من ثلث مساحة الضفة الغربية أما في القدس فتبلغ مساحة المستوطنات نحو 41 ألف دونم بها أكثر من مئتي ألف من أخطر مخططات الاستيطان عزم الحكومة الإسرائيلية على بناء مليون وحدة استيطانية جديدة في الضفة الغربية خلال عاما نحو في المائة منها ضمن ما يعرف بمشروع القدس الكبرى والقدس الكبرى مخطط لضم ثلاثة تكتلات استيطانية أكبر 140 في المائة من مساحة القدس الحالية بشقيها الغربي والشرقي لذلك أقرت قوانين بينها قانون القدس الكبرى وقانون التسوية الذي يمنح الاحتلال الحق في السيطرة على أملاك الغائبين خطوات على الأرض نسفت كل ما يقال عن حل الدولتين