مظاهرات شعبية في سقطرى رافضة للوجود الإماراتي

07/05/2018
تتسارع تحركات الشارع اليمني يوما بعد يوم برفض الوجود العسكري الإماراتي في أرخبيل سقطرى ويطالبون بإنهائه مع التشديد على رفض هذا الوجود أبناء الارخبيل خرجوا في مظاهرات رافضة بما أسموه التدخل في شؤون سقطرى أو الوصاية عليها من قبل الإمارات ورفعوا شعارات التأييد للشرعية برئاسة هادي وحكومته وأكدوا على وحدة اليمن وأمنه واستقراره وسلامة أراضيه واحترام سيادته أن محافظات آمنة مستقرة وليست بحاجة إلى هذه القوة وهذه العدة والعتاد نطالب برفع أن هذه القوات التي نقرأها في أنفسنا لسنا بحاجة إليها في المقابل طلب سعودي يؤجل تحركات الرئيس عبد ربه منصور هادي باتجاه تطورات الأحداث في جزيرة سقطرى اليمنية السعودية وعادت هادي بحل المشكلة خلال ثمان وأربعين ساعة بعد أن أفادت مصادر أن الرئيس اليمني دعا هيئة مستشاريه لاتخاذ قرارات تحد من التداخلات الإماراتية في اليمن عموما يتزايد الغليان في المشهد بعد أن قالت وزارة الخارجية الإماراتية إن بيان الحكومة اليمنية على خلفية الوجود العسكري الإماراتي في سقطرى تصعيد ضد أبو ظبي وهو ما استهجنته يمنيون كثر وأثار تساؤلات عدة حول من صاحب سيادة ومن يحق له ممارستها على الأرض اليمنية وما الداعي لإقحام فصيل سياسي يمني مثل جماعة الإخوان المسلمين حسب بيان الخارجية الإماراتية في إشارة منها لحزب التجمع اليمني للإصلاح الذي هو جزء من الحكومة الشرعية في أحداث سقطرى دون غيره يقول مراقبون إن الإمارات لم تجد ما تبرر به تصرفاتها وممارساتها الميدانية في سقطرى فلجأت إلى توجيه الاتهامات لجهات دون غيرها كشماعة لتمرير مشاريع وأطماعها خصوصا بعد تآكل شعبيتها في أوساط اليمنيين وتوحد صفوفهم ضد سياساتها شمالا وجنوبا