عـاجـل: مراسل الجزيرة: قوات النظام السوري تسيطر على مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي

بلديات تونس.. رهانات سياسية عالية

07/05/2018
بعد سبع سنوات من التأجيل المتواصل نجح التونسيون في إجراء أول انتخابات بلدية بعد الثورة انتخابات اتسمت برهانات سياسية عالية رغم طابعها المحلي وزادت نتائجها الأولية في تكريس تلك الرهانات فعلى الرغم من نسبة المشاركة التي وصفت بالضعيفة مقارنة بالانتخابات البرلمانية والرئاسية السابقة فإن رسائلها السياسية توصف بالعميقة للغاية لذلك كان الارتياح الرسمي الذي وصف هذه الانتخابات بالرسالة القوية التي أرسلها التونسيون إلى الدول والهيئات الخارجية المتابع بدقة لاستكمال المسار الديمقراطي في تونس لكنها في الأصل رسالة إلى الداخل خاصة إلى القوى الرافضة لاستكمال المؤسسات الدستورية إما من باب الحنين إلى الماضي أو استجابة لأجندات خارجية سعت بكل الوسائل إلى تعطيل المسار بما في ذلك الإرهاب والاغتيالات السياسية النتائج الأولية غير الرسمية تؤكد تقدم حركة النهضة تليها حركة نداء تونس غير أن ذلك لا يعني أنهما يهيمنان على المشهد المحلي كما هو شأن في البرلمان والحكومة فالمستقلون كانوا مفاجأة هذه الانتخابات بإحرازهم نسبا متقدمة مما سيخول لهم القيام بدور مؤثر في التحالفات داخل المجالس البلدية واختيار رؤساء البلديات ومن المؤشرات السياسية الأخرى لهذه الانتخابات صعود أحزاب سياسية ناشئة كحزب التيار الديمقراطي وظمور أخرى كحراك تونس الإرادة الذي يتزعمه الرئيس السابق المنصف المرزوقي والجبهة الشعبية التي قدمت ما يشبه النقد الذاتي حين اعتبرت أنها تبنت إستراتيجية دفاعية وأغفلت مسألة الانتشار الأفقي في المجتمع الهيئة العليا المستقلة للانتخابات التي وقفت ضد التيار أحيانا وأصرت على إجراء هذه الانتخابات رغم كل العراقيل لا تخفي بهجتها بما حققته من إنجازات بعد استكمال المشهد الانتخابي في تونس إثر الانتخابات البرلمانية والرئاسية ووضوح المواعيد الانتخابية المقبلة بمقتضى القانون في انتظار استكمال بعض المؤسسات الدستورية المعلقة ستتجذر هذه الانتخابات الديمقراطية المحلية ضد إرادة ما يوصف بالدولة العميقة كما ستؤكد قناعات الذين يعتبرون تونس استثناءا في دول الربيع العربي لطفي حجي الجزيرة تونس