وزير الداخلية الباكستاني ينجو من الاغتيال

06/05/2018
نجا وزير الداخلية الباكستاني أحسن إقبال مما بدت أنها محاولة اغتيال قام بها شاب في مطلع العشرينيات من عمره كما قالت الصحافة الباكستانية عندما أطلق النار على الوزير فأصابه في كتفه أثناء زيارته لمسقط رأسه بمنطقة نروال للمشاركة في اجتماع بدائرته الانتخابية بإقليم البنجاب وسط باكستان حياة الوزير الباكستاني الذي ينتمي لحزب الرابطة الإسلامية الباكستانية ليست بخطر حسب إفادة متحدث باسم الحكومة السلطات تمكنت من اعتقال المهاجم ومصادرة السلاح لكن الحادثة قد تسلط الضوء على مرحلة سياسية أخرى كان الجميع يخشاها في باكستان وسط مخاوف من إمكانية تأجيل الانتخابات العامة المتوقعة في أواخر يوليو تموز المقبل رئيس الوزراء الباكستاني شهيد خاقان عباسي دان الهجوم بالقوة ودعا قائد الشرطة في المنطقة إلى فتح تحقيق فوري بالحادثة تأتي محاولة اغتيال وزير الداخلية الباكستاني المقرب من رئيس الوزراء السابق والنزول لمدى الحياة نواز شريف في وقت يحاول فيه حزب الرابطة الإسلامية جناح نواز استعادة مكانته في الحياة السياسية الباكستانية بعد النكسات التي مني بها الحزب بسبب الاتهامات والأحكام التي طالت عددا من رموزه وقادته ومنها إقالة المحكمة العليا في باكستان وزير الخارجية خواجة آسف الشهر الماضي الوزير إحسان إقبال الذي تلقى تعليمه في الولايات المتحدة وطرح اسمه كخليفة لنواز شريف الحزب والحكومة يقود حملة لتطوير وإعادة تدويرها هيكلة حزب الرابطة الذي يقوده وهو ما نجحت به خلال الفترة الماضية وفق مراقبين