الإمارات والبحرين.. دعم رياضي للاحتلال الإسرائيلي

06/05/2018
لم يستطع الفلسطينيون اخفاء غضبهم من مشاركة فريقين ممولين من الإمارات والبحرين في سباق الدراجات الايطالي الذي انطلق من إسرائيل احتفاء بالذكرى السبعين لتأسيسها وهي الذكرى السبعون لنكبتهم هذه المشاركة التي احتفت بها إسرائيل من رئيسها إلى غفيرها أثارت انزعاجا على كافة المستويات في الشارع الفلسطيني وقد عبر بيان أصدرته اللجنة الأولمبية الفلسطينية في اليوم الثاني عن حجم ذاك الغضب المتفجر في النفوس حيث وصف البيان تلك المشاركة بأنها خيانة عظمى لنضالات الشعب الفلسطيني واعتبر مشاركة فريقين تابعين للإمارات والبحرين بأنها مخجلة خاصة وأن هذا السباق كما قال البيان يكرس تهويد أرض الرسالات مسرى النبي المصطفى صلى الله عليه وسلم ومهد السيد المسيح عليه السلام عبارات قاسية بقساوة الحدث نفسه الذي شكل خرقا فظا لبنود الميثاق الأولمبي وقرارات الأمم المتحدة والقوانين الدولية ووجه بأيد عربية ضربة لجهود مقاطعة الاحتلال ودولته لم تكتفي اللجنة الأولمبية الفلسطينية بإدانة المشاركة العربية بأشد التعابير وإنما عبرت عن غضبها لعدم سحب الإمارات والبحرين للفريقين اللذين مثلاهما واعتبرت أن ذلك شكل إساءة كبيرة لمعاني الأخوة وفصلا لعرض التضامن والتكاتف طعنة في الظهر وخدمة مجانية للاحتلال يمثل ذلك وقوف أطراف عربية في هذه الأيام تحديدا إلى جانب دولة الاحتلال التي تتنكر للحقوق الفلسطينية وتواصل شن حرب تسقط الشهداء يوميا وتبقي الفلسطينيين عزلا في وجه آلة الحرب الإسرائيلية المدعومة أميركيا ومشاركات كتلك التي أقدمت عليها الإمارات والبحرين أبقت الفلسطينيين يشعرون أن بعض العرب قد انحازوا إلى إسرائيل على حساب حقوقهم ووجودهم