هل حانت لحظة سحب القوات السودانية من حرب اليمن؟

05/05/2018
هل حانت لحظة سحب القوات السودانية المشاركة في عمليات تحالف دعم الشرعية في اليمن سؤال طرحه الرأي العام السوداني مرارا بسبب رفضه المبدئي لهذه المشاركة في الأصل الجديد أن ثمة كرة بدأت تتدحرج في الخرطوم موضوعها مستقبل المشاركة السودانية في حرب اليمن كتلة التغيير في البرلمان السوداني كانت أول من دفع بهذه الكرة من خلال مطالبتها بالانسحاب من اليمن وحديثها عن ارتفاع خسائر السودان هناك أياما قليلة ويتلقف وزير الدولة في وزارة الدفاع السودانية الكرة ويقول إن الخرطوم تعكف على تقييم مشاركة قواتها في تحالف دعم الشرعية في اليمن ورصد سلبياتها وإيجابياتها وإعداد تقرير بشأنها قريبا كل شيء برسم الدراسة إذن ما يجعل الخطوة السودانية المقبلة مرهونة بردود أفعال الرياض وأبو ظبي على وجه التحديد فقد ذهب مراقبون كثر إلى القول إن تصريحات الوزير السوداني لا تعدو أن تكون بالون اختبار يحمل رسالة ما للسعودية والإمارات فحوى الرسالة حسب مصادر سودانية متعددة هو غضب واستياء الخرطوم من تجاهل الدولتين النفطيتين الغنيتين أزمة الوقود الطاحنة التي يشهدها السودان منذ أسابيع عدا عن أزمة النقد الأجنبي في المقابل هناك من قرأ تلميحات السودانية في إطار مراجعات فرضت نفسها على الحكومة فسير العمليات في اليمن وفشل أهداف التحالف المعلنة يؤشر لاستمرار العمليات لفترة قد تطول ما يعني المزيد من الخسائر البشرية السودانية أضف إلى ذلك بروز أجندات لبعض دول التحالف في اليمن خاصة الإمارات وكيف تحولت إلى خصم للشرعية الخلاصة أن آلاف الجنود السودانيين مازالوا تحت النيران في اليمن وفي الحد الجنوبي للسعودية وأن أهداف الحكومة من هذه المشاركة لم تتحقق بل ربما تكون قد تبخرت وهذا ما قد يعجل باتخاذ قرار ما في هذا الشأن