عـاجـل: الرئيس الإيراني: طهران مستعدة للحوار والتفاهم مع دول الجوار وذلك سيكون لصالح المنطقة

دفعة جديدة من مهجري جنوب دمشق تصل للشمال

05/05/2018
وصلت الدفعة الثانية من مهجري جنوب العاصمة السورية دمشق إلى شمال حلب مما يرفع عدد الواصلين من مدنيين ومقاتلي المعارضة خلال اليومين الماضيين إلى أكثر من ألفي شخص وقد وصل المهجرون من بلدات يلدا وبابيلا وبيت سحم إلى منطقة عفرين حيث وضعوا في مراكز إيواء مؤقتة وتقول التوقعات إن عدد القادمين من جنوب دمشق سيبلغ خمسة آلاف شخص وكانت الدفعة الأولى المكونة من ألف وخمسمائة شخص وصلت الشمال السوري يوم الجمعة بينما خرجت دفعة ثالثة جديدة مكونة من 60 حافلة من جنوب دمشق تمهيدا لنقلهم إلى شمال البلاد وكان اتفاق أعلن عنه الأحد الماضي يقضي بخروج من يرغب من مقاتلي المعارضة والمدنيين إلى الشمال السوري وتسوية أوضاع الراغبين بالبقاء بعد تسليم أسلحتهم للنظام السوري وتسيير عمليات التهجير على وقع معارك طاحنة في منطقتين الحجر الأسود ومخيم اليرموك آخر معاقل تنظيم الدولة جنوب العاصمة أما في حمص وسط سوريا فتستمر المعارضة المسلحة في تسليم أسلحتها الثقيلة والمتوسطة إلى النظام السوري تمهيدا لتنفيذ المراحل المتبقية من اتفاق آخر يتضمن أيضا خروج مقاتلي المعارضة والمدنيين الراغبين بذلك إلى شمال البلاد وقالت وكالة سانا إن تسليم الأسلحة يتزامن مع العمل على فتح طريق حمص حماة الدولي وإزالة السواتر الترابية فيه وأبرم الاتفاق يوم الثلاثاء الماضي في ريفي حمص الشمالي وحماة جنوبي ويقضي بإخراج مقاتلي المعارضة والمدنيين الراغبين في الخروج بعد تسليم السلاح الثقيل والمتوسط والعتاد والذخائر وتسوية أوضاع المسلحين الراغبين في التسوية ودخول الجيش إلى المنطقة دمشق وريفها باتا إذن بيد النظام السوري أو كاد وأيام تفصل حمص عن الخروج من سيطرة المعارضة ويوسع النظام السوري مساحة سيطرته في البلاد قتالا وتفاوضا بينما تنحسر المعارضة شيئا فشيئا فما الذي ستحمله الأيام المقبلة لمناطق المعارضة في الشمال السوري