الحرب السورية تهجر الفلسطينيين من مخيماتهم

05/05/2018
قبل 70 عاما فر الجد والد من فلسطين حطوا رحالهم في قرية بريف حلب مات الجد والوالد واكتهل الولد حاملان ذكرى المنزل والقرية التي حولتها العصابات الإسرائيلية إلى ركام تنكأ الجروح الجديدة ذكريات الماضي فعلي لم ير داره في قرية عبسي في قضاء صفد لكن الحديث عنها إلى أبنائه كان يثير شجنا أما اليوم فقد أصبح مهجرا مرة أخرى فالحديث أصبح يحمل ألما أطفالهم من سيعودون بالتأكيد إلى دارنا بترشيح بقضاء عكا يؤكد مدرس اللغة الإنجليزية إبراهيم النازح من مخيم حندرات إلى الشمال من حلب على أن يزرع لدى وبناته الخمس أمل العودة إلى وطنهم أنا في مخيم الحرمين أتحدث معك كلاجئ للمرة الثانية والله أعلم نعيد ونكرر مأساة الوالد والجد فنحن فعلا يعني لاجئون بامتياز قبل عقود خرج أجداد هؤلاء الأطفال من منازلهم عندما حلت نكبة فلسطين وهم أيضا اضطروا لمغادرة منازلهم بسبب أحداث حدثت هنا في سوريا لكن الكثير من الفلسطينيين الذين التقيناهم هنا لديهم أمل كبير بالعودة إلى فلسطين وأن تزول كافة النكبات عن البلدان العربية معن خضر الجزيرة ريف حلب الشمالي