إقليم كردستان وإيران يسعيان لإقامة منطقة للتجارة الحرة

05/05/2018
لغة التقارب الاقتصادي هي التي يتحدث بها رجال الأعمال الإيرانيون ونظرائهم الأكراد ففي هذا المؤتمر تتركز النقاشات على سبل تعزيز العلاقات الاقتصادية بين الجانبين وتحسين جودة البضائع الإيرانية التي تصدر إلى الإقليم يصل حجم التبادل التجاري بين إقليم كردستان وإيران إلى أكثر من ستة مليارات دولار سنويا لاسيما أن الإقليم يعتمد على إيران في تزويده بربع مستورداته أما عدد الشركات الإيرانية العاملة في كردستان العراق فيناهز ثلاثمائة وستين تعمل غالبيتها في القطاع التجاري يعتمد إقليم كردستان بل والعراق بمجمله اقتصاديا على دول الجوار بشكل شبه كامل فأكثر من خمسة وتسعين في المئة من الفواكه والخضراوات تأتي من إيران وتركيا لكن ثمة مسؤولون في الإقليم يطالبون بضرورة تطبيق الرسوم الجمركية على إيران للحد من الاستيراد المفرط وبالمقابل السعي لزيادة حجم التبادل التجاري والاستثمارات مشتركة الأفضل أن يكون هناك تطور في العلاقات عما كنا عليه في السابق إيران القدرة على التجارة مع إقليم كردستان والاستثمار فيها لذلك كان اجتماعنا للحديث عن الفرص الاقتصادية وإقامة المشاريع بين إقليم كردستان وإيران ثلاثة معابر رئيسية وخمسة أخرى فرعية ترفد الإقليم ببضائع أغلبها مواد غذائية ومنتجات زراعية لكن دون شك فإن كفة الميزان التجاري تميل لصالح إيران بعدما هجر معظم الأكراد أراضيهم الزراعية من أجل الوظائف الحكومية ناصر شديد الجزيرة