معاناة دائمة بأفغانستان للحصول على مياه شرب نقية

04/05/2018
كانت منذ القدم مصدر الحياة الذي لا ينضب لكابول لكنها اليوم تلفظ أنفاسها إنها جبال هندوكوش غربي البلاد جبال غارقة في السحر والجمال تزود العاصمة الأفغانية بالمياه الانهيارات الجليدية والذوبان السريع والجفاف يستنزف قدراتها نواجه مشكلة مقلقة لا توجد خطة واضحة في مجال المياه لكننا نأمل التغلب على ذلك خلال سنوات تواجه كابول خطر انقطاع مياه الشرب خلال السنوات الخمس المقبلة هكذا تقول الحكومة وهكذا تبدو حياة الكابليين كبارا وصغارا يحملون معاناتهم إلى هنا كل يوم إنها الطريقة الوحيدة التي يحصل فيها أغلب السكان على المياه نظام أنشئ قبل ثمانية وثلاثين عاما كان يخدم مئات الآلاف اليوم يخدم ستة ملايين يقطع هذا الطفل يوميا مئات الأميال لجلب الماء إلى عائلته التي تسكن أعالي الجبال بعد العودة من المدرسة أذهب لتعبئة الآنية بالمياه يوميا أقوم بهذه المهمة المتعبة كثيرة هي أسباب الموقف كابول وعندما نتحدث عن المياه يحضروا سبب آخر في المياه الملوثة تقتل من الأطفال سنويا أكثر مما تقتله الحرب والتفجيرات أكثر من عشرة آلاف طفل أفغاني يموتون سنويا نتيجة تلوث المياه في المائة من سكان العاصمة فقط يشربون ما نظيفا شبكات الصرف الصحي مدمرة في المياه العادمة تتدفق إلى نهر كابل من ستة آلاف القناة إنها حرب الأربعة عقود حطمت أفغانستان في هذا البلد ستة وثلاثون مليون أفغاني يعيشون عاطلا محققا أما الحلول فتبدو بعيدة تامر الصمادي الجزيرة