قوات إماراتية تحتل ميناء ومطار سقطرى اليمنية

04/05/2018
ما فتئت دولة الإمارات تنازع الحكومة اليمنية سيادتها على أرخبيل سقطرى السياحي تبدو جوانب ذلك بمختلف تطوراتها وانعكاساتها واضحة حاليا حيث أنزلت أبوظبي قوة عسكرية سيطرت على مطار وميناء الجزيرة أثناء وجود رئيس الوزراء اليمني أحمد بن دغر وعدد من وزراء حكومته في نشاط رسمي الأمر الذي اعتبره مصدر حكومي عملا عدائيا وقال وزير الشباب والرياضة اليمني في تغريدة على تويتر إن الالتفاف اليمنيين حول الحكومة الشرعية في سوقطرة يؤكد حرصهم على صيانة أرضهم و سواحلهم وأن الجماهير كشفت من خلال مهرجاناتها الحاشدة الداعمة للشرعية توقها لدولة يمنية وطنية إنزال القوات الإماراتية وسيطرته على تلك المواقع الحيوية في قطر لم يكن نشاطا متفقا عليه ولو في تحالف دعم الشرعية بل رأى كثيرون اتجاها جديدا لتكريس الوجود الإماراتي الجزيرة المتزايد منذ نحو ثلاثة أعوام دون الاكتراث لسيادة الشرعية اليمنية أو لتفويض تحالف دعم الشرعية الرياض التي تقود التحالف أوفدت لجنة مؤلفة من مسؤولين سعوديين للجزيرة للاطلاع على الأمور لكن اللجنة وعملها نفسه أصبح محل أسئلة كثيرة فهي لا تضم أي مسؤول يمني لأن الإماراتيين رفضوا ذلك ولأن النشاط الإماراتية المتزايدة في الأرخبيل ظل يتطور منذ ثلاث سنوات تحت سمع وبصر الرياض ومختلف عناصر التحالف تداعيات التوتر المتصاعد في سوقطرة بمختلف تطوراته بدت واضحة في مفاصل الحياة هناك خطيب الجمعة في مسجد السلام بمدينة حديبو عاصمة الارخبيل والتي حضرها رئيس الوزراء اليمني ومرافقوه ووكلاء المحافظة حذر من الوقوع في دوامة الفتن خلال ما وصفها بالمرحلة الصعبة الراهنة التي يعيشها اليمن ودعا لنبذ جميع دعوات التفرقة والتمزق لكن من غير الواضح طبعا كيف يلبى هذا النداء في غمرة الأجواء الراهنة الملبدة بغيوم هيمنة القوات الإماراتية على الأرخبيل والتي ترفضها الشرعية اليمنية جملة وتفصيلا