تواصل خروج المعارضة من جنوب دمشق

04/05/2018
تتسارع وسط سوريا وجنوبها حيث تسرع حافلات تهجير جيئة وذهابا لنقل المهجرين ووجهتهم إدلب وقد وصلت الدفعة الأولى من مهجري بلدات جنوب دمشق وهي يلدا وبيت سحم إلى مناطق المعارضة المسلحة في ريف إدلب وعلى متن حافلاتها أكثر من ألف وخمسمائة شخص ما بين مسلح ومدني أما الدفعة الثانية المتوقع وصولها خلال الساعات المقبلة وتضم إحدى عشرة حافلة فقط على متنها ستمائة شخص عسكريا تستمر المعارك بين قوات النظام السوري والميليشيات الموالية لها ضد تنظيم الدولة في الحجر الأسود ومخيم اليرموك وقالت وكالة سانا إن الجيش وسع نطاق سيطرته جنوب دمشق واستعاد عدة مناطق وأضافت الوكالة أنه قسم منطقة الحجر الأسود إلى قسمين شمالي وجنوبي بينما قال مسؤول عسكري روسي إن القوات الحكومية تواصل عملية استعادة كامل مخيم اليرموك وإنها باتت تسيطر على 65 بالمئة من مساحته أما في وسط سوريا ونقل مراسل الجزيرة عن مصدر لجنة المفاوضات التابعة للمعارضة أنه أجل خروج الدفعة الأولى من مقاتلي المعارضة والمدنيين من ريف حمص نحو الشمال السوري حتى يوم الاثنين المقبل حيث كان من المفترض أن تبدأ السبت ولم يشر المصدر إلى أسباب التأجيل وكانت المعارضة المسلحة اتفقت مع الجانب الروسي على الخروج من ريف حمص الشمالي وتسليم المنطقة إلى الشرطة العسكرية الروسية وقوات النظام السوري وقالت مصادر إعلامية موالية إن فصائل المعارضة سلمت أسلحتها الثقيلة والمتوسطة تمهيدا لتنفيذ المرحلة الثانية من الاتفاق بعد انتهاء تنفيذ هذه الاتفاقات وبحسم النظام السوري وحلفائه معركة مخيم اليرموك ضد تنظيم الدولة ستدخل العاصمة ومحيطها من أي وجود للمعارضة أو تنظيم الدولة كما سيخلو وسط البلاد من المعارضة أيضا فإلى أين ستتجه بندقية اتفاقات التهجير ذلك وما هو مصير إدلب التي كانت ولا تزال وجهة المهجرين مسلحين ومدنيين