المجلس الوطني الفلسطيني يرفض قرار ترامب

04/05/2018
في أجواء ساخنة لم تخلو من المشادات والمشاحنات بين أعضائه اختتم المجلس الوطني أعماله التي استمرت أربعة أيام لا مفاجآت تذكر صدرت عن المجلس الذي جاء انعقاده بعد غياب تجاوز عقدين من الزمن أعمال المجلس اختتمت بكلمة من الرئيس عباس أعلن فيها عن استئناف دفع الرواتب لموظفي قطاع غزة لم نتمكن من دفع الرواتب في غزة لأسباب فنية وهذا ليس عقوبة ولا عقاب ولا أسمح بكلمة عقوبة أو عقاب اعتبارا من الغد ستصرف الرواتب المجلس توافق على تعيين خمسة عشر عضوا في اللجنة التنفيذية ثلثهم من المستقلين لكنه انضم وجوه جديدة فقد ضمن بقاء معظم الخصوم السياسيين خارج اللجنة أعمال المجلس كانت شهدت على مدى الأيام السابقة جدلا أثاره بند يخول تحويل صلاحيات المجلس الوطني إلى المجلس المركزي وليس كل صلاحيات المجلس الوطني المجلس المركزي فقط حينما تقتضي الضرورة يجري انعقاد المجلس المركزي لمعالجة هذه الثغرات التي قد تنشأ تنشأ مثل الشغور في أي مؤسسة أما البيان الختامي فقد أكد على ضرورة العمل على إسقاط القرار الأميركي بشأن القدس وأعاد التأكيد على القرارات السابقة بشأن العلاقة مع الاحتلال المجلس حدد بوضوح أن العلاقة مع إسرائيل هي علاقة صراع بين قوة احتلال وبين دولة وشعب محتل وبالتالي أية التزامات تتعارض مع ذلك يجب عدم العمل بها وهذا أمر يغير قواعد اللعبة لم تشهد الدورة الحالية خلافات سياسية لكنها أبقت إعادة ترتيب البيت الفلسطيني الذي كان يؤمل أن يجمع الفلسطينيين كافة على اختلافاتهم حلما مؤجلا وكرست هيمنة النظام السياسي الحالي بما يبقي على معارضيه أو على معظمهم خارج مؤسسات المنظمة شيرين أبو عاقلة الجزيرة رام الله