هذا الصباح-معمرة تلهم الكثيرين بممارستها رياضة الركض

03/05/2018
ما تزال الجدة كينغ البالغة من العمر عامين ترتقي بنفسها إلى القمة هذه المعمرة من مدينة نيويورك استطاعت أن تضع علامة جديدة لمستعمرين وتكسير الرقم القياسي العالمي لسباق مائة متر الأشخاص فوق سن عاما لحظة خاصة للجدة سجلتا لبينا في فيلادلفيا سنة بعد أن استطاعت أن تقطع المسافة الدقيقة وسبعة عشرة ثانية جزءا من الثانية وهو أمر ليس بالسهل على شخص في عمر مائة عام هي أفضل رياضة أعرفها هي من أفضل أدويتي مسيرة رياضية ملهمة للكثيرين ما دفع بدور النشر للمسارعة بتدوين أهم تفاصيلها ضمن دفة كتاب بعنوان لا يمكن أن يسكتني لي شيئا كتاب يبرز أهم مذكرات أكبر معمرة في نيويورك المرأة بدأت الركض بعد محنة عانت منها عداءة معمرة تتبع حمية خاصة وتمارين رياضية يومية خاصة في الصباح للمحافظة على لياقتها البدنية ومصممة على الحفاظ على ممارسة الركض طالما باستطاعتها مستمرة في الركض اشعر بالقوة عند ممارسة هذه الرياضة إنها المتنفس والحياة وأنا فقط محافظة على ممارستها استطاعت الجدة في عام 2011 أن تحقق رقما قياسيا لتهيئتها العمرية للركض مسافة 60 مترا في 29 ثانية جزءا من الثانية على المصير المستقيم وشاركت في السباق إلى جانب نساء في ربع عمرها