منظمة إيتا تعلن حل نفسها وإنهاء أنشطتها

03/05/2018
منظمة إيتا التي شغلت إسبانيا وفرنسا والعالم لعشرات السنين أعلنت نهاية وجودها اعتبارا من الخميس الثالث من مايو وحلت بالكامل جميع هياكله جاء ذلك في رسالة قرئت في مقر مركز الحوار الإنساني وهي مؤسسة وساطة مقرها جنيف قالت ايتا إن رحلتها انتهت وإنها ولدت من الشعب وتذوب وسط الشعب وإنها اتخذت قرار إنهاء وجودها لدعم ما سمتها مرحلة تاريخية جديدة يمكنني القول إنه اعتبارا من اليوم الثالث من مايو أنهت ايتا وجودها والقرار اتخذ من قبل جميع أعضاء المنظمة وقد تلقى المركز إعلان حل المنظمة إلى الأبد مع شرح ذلك وتم إبلاغ حكومتي فرنسا وإسبانيا بذلك رسميا رئيس الوزراء الإسباني لم ير أبدا سببا للترحيب بذهاب إيتا مشيرا إلى أن الحقيقة الوحيدة التي تلقي بظلالها الآن بعد خطوة المنظمة هي أنها منيت بهزيمة نكراء وكتبت نهايتها من خلال عمل النظام القضائي وقوة الديمقراطية لن تجد أيتا اي ثغرة للإفلات من العقاب بإمكانها حل هياكلها لكن جرائمها وأفعالها لن تحل ليس هناك ما نشكرهم عليه شكرنا واعترافنا هو ضحاياها الكثيرين الذين سيكونون دوما في ذاكرتنا وكذلك لأفراد الشرطة والأمن الذين شاركوا في المعركة معها وانتصروا تأسست منظمة إيتا وهي اختصار لتعبير أرض الباسك والحرية في يوليو عام 1959 بسبب هستيريا القمع السياسي والفوضى التي عاشها إقليم الباسك في شمال إسبانيا خلال عهد الجنرال فرانكو وظلت تدعو منذئذ وبعنف لإقامة دولة مستقلة تتألف من إقليم الباص بشمال إسبانيا بالإضافة إلى مقاطعة نبارا وأجزاء من جنوب فرنسا لكنها فشلت ولأكثر من تسعة وخمسين عاما في تحقيق ذلك الحلم وتحملت وزر مئات القتلى وحاصرتها الإدانات الدولية والشعبية ومقاومة الحكومات الإسبانية والفرنسية المتعاقبة وأعلنت الحركة وقف إطلاق النار عام 2011 ثم سلمت أسلحتها في أبريل من العام الماضي