مخاوف من تفاقم الأزمة الإنسانية بجنوب السودان

03/05/2018
لا تملك أسرة جون سوى الانتظار الكل هنا يترقب وصول المعونات الإنسانية فقضية كنداك أصبحت معزولة عن المدن الرئيسية في جنوب السودان بسبب الحروب والنزاعات القائمة حول المنطقة بين الحكومة والمعارضة الحياة هنا صعبة جدا نحن نعتمد فقط على المنظمات الإنسانية في الغذاء لا نستطيع الزراعة ولا توجد الخدمات الصحية والأدوية والمستشفيات ولا يوجد تعليم لأطفالنا لا يبدو الحصول على أي نوع من الخدمات الضرورية أمرا سهلا هنا فحتى إيصال المعونات الإنسانية للمحتاجين لا يتم إلا عن طريق إسقاط جوي من الطائرات وتقول منظمة برنامج الغذاء العالمي إن انعدام الطرق الآمنة المؤدية إلى المنطقة واستمرار النزاع في أجزاء أخرى من البلاد يحولان دون سلوك طرق برية إلى بعض المناطق هذا فضلا عن قرب موسم ماطر بالنسبة إلى موسم الأمطار نحن نعلم أنه في القريب العاجل لن يكون بالإمكان الوصول إلى هذه المنطقة ومناطق أخرى لهذا السبب نحن نعمل مع كل طواقمنا بكل جهد ونتحدى الصعاب من أجل توفير 140 ألف طن من الغذاء في 50 منطقة مختلفة بجنوب السودان نحو ستة ملايين شخص يعانون أزمة غذائية حادة في البلاد بحسب تقارير الأمم المتحدة والمنظمات المنبثقة منها لكن الأخطر أن هذا الرقم قابل للزيادة في الأشهر المقبلة وهو ما يعني كارثة أخرى على المدنيين في البلاد أزمة الغذاء التي يعيشها أكثر من ثمانية عشر ألف شخص هنا انعكست تأثيراتها على الجوانب الصحية بانتشار الأمراض والجوانب التعليمية بهجرة المدارس واقع يبدو أنه سيكون ما بقيت الأزمة السياسية في البلاد قائمة هيثم أويت الجزيرة منطقة كنداك جنوب السودان