الإمارات تكرس هيمنتها على جزيرة سقطرى اليمنية

03/05/2018
ليست المحافظة الأرخبيل إماراتية فمن يقنع بذلك كل راصد لثلاثة أعوام من تحركات أبو ظبي في سقطرى تحت غطاء حملة التحالف العربي وحيث لا وجود لافتا لأتباع الحوثي كرس الإماراتيون هيمنتهم على الجزيرة اليمنية الإستراتيجية الواقعة بين المحيط الهندي وخليج عدن ظلت تحركاتهم مثيرة هناك على الصعد الإنسانية والسياسية والأمنية والعسكرية بل وحتى البيئية وها هم الآن يقدمون على خطوة تكرس ما لا يتردد ناشطون في وصفه بالاحتلال لا تفسير غير ذاك برأيهم لإنزال قوة عسكرية إماراتية بشكل مفاجئ في مطار الجزيرة ثم انتشارها فيه بعد طرد كتيبة حمايته لا أحد نسق مع السلطات المحلية مقدم طائرات وجنود ومدرعات وأسلحة ولم يعلم أحد بهذا التحرك العسكري حكومة اليمن الشرعية التي كان رئيسها في الوقت عينه يزور سقطرى لعل الترتيبات الإماراتية كما يرجح عارفون بالملف رسالة إلى أحمد عبيد بن دغر نفسه بل هي إهانة توجه إليه وما يمثله كما قال يمنيون لوكالة أسوشيتد برس فكيف يقدم الرجل رافع علم الوحدة على تأكيد سيادة حكومته على محافظة أرخبيل سقطرى وكيف له أن يدشن فيها مشاريع تنموية مع وفد وزاري هام وقيادات عسكرية وأمنية بل كيف لأبناء سقطرى أن يلفوه بكل هذه الحفاوة الشعبية هؤلاء وغيرهم كما نذكر اشتكوا مرارا من التجاوزات الإماراتية في المحافظة بالطبع لن يسمح الإماراتيون مما يقوض خططهم ويفشل محاولات عزل هذه الأرض عن محيطها اليمني وتلك أرض تقول صحيفة الإندبندنت البريطانية إنها واحدة من آخر الاستحواذات الإماراتية في إطار بناء إمبراطوريتها خارج أراضيها يشمل ذلك مشاريع مثيرة للجدل في جيبوتي وإريتريا والصومال سقطرى كما بدت للصحيفة هي في قلب صراع جديد بين الحكومة اليمنية التي تصفها بالضعيفة وطموح الإمارات الجيوسياسي وهنا ترصد الإندبندنت من خطوات أبو ظبي اللافتة للنظر إنشاءها قاعدة عسكرية وشبكات اتصالات وكذا إجراءها إحصاء سكانيا وحثها أبناء الجزيرة على السفر إلى أبو ظبي بوعود بتوفير رعاية صحية وتصاريح عمل خاصة ومن الرحلات البعيدة عن كل رقابة يمنية رسمية ما يغادر أسبوعيا بكنوز سقطرى المقصود هنا ثروات بيئية منهوبة نبهت كيانات سياسية وهيئات يمنية مرارا إلى أنها تهرب بحرا وجوا إلى أبو ظبي وفي الاتجاه الآخر تنظم رحلات نحو حل بواسطة سقطرية بتأشيرات إماراتية ليس هذا أول رصد لطموح الإمارات إلى تحويل الجزيرة الأهم في اليمن إلى مستعمرة عسكرية وسياحية ومركز نفوذ لها في منطقة خليج عدن والقرن الأفريقي بعد السيطرة على شبكة من موانئ اليمن في مسعى للتفرد بطرق الملاحة الرئيسية لكن الصحيفة البريطانية تضع سقطرى ضمن ما تسميه الإمارة الثامنة التي ترى أن حكومة أبوظبي تعمل على تشكيلها جنوب اليمن الاحتلال سقطرى مع إمكانية تشكيل جنوب جديد تكتب الإندبندنت يرمز إلى انحدار اليمن إلى دولة فاشلة