هذا الصباح-قبائل دوخا..آخر الشعوب البدائية على وجه الأرص

29/05/2018
شعب الرنة في منغوليا نموذج حل للشعوب البدائية التي لا تزال تعيش على كوكب الأرض منذ آلاف السنين لم يتبقى من هذا الشعب سوى حوالي أربعمائة فرد فقط يعرفون محليا باسم عائلته دوخا عاش هذا الشعب في الجزء الشمالي من منغوليا واستطاعوا البقاء على قيد الحياة اعتمادا على تربية حيوانا الرنة فهم يعتاشون على لحومها بشكل رئيسي ويصنعون جبنا خاصا من ألبانها إنهم يستغلون كل جزء من الرنة فجلودها مثلا تستخدم لصناعة الملابس والخيام اما قرونها فتستخدم في صنع أدوات مثل السكاكين والخناجر لكن كل هذا قد يصبح تاريخ يروى فقد أعلنت الدولة حظرا شاملا على الصيد في المناطق الشمالية الأمر الذي سيؤثر سلبا عليهم إن القانون الجديد الذي بدأناه هنا هو إذا كان الناس يريدون استخدام الموارد الطبيعية التي يحتاجونها فعليهم الحصول على إذن من الحكومة ودفع ثمنها الحكومة أعلنت معظم أراضي الرعي التقليدية للجماعة جزءا من حديقة وطنية وذلك في محاولة منها لحماية البيئة ورغم التطمينات التي قدمتها السلطات لشعب الرنة فأن نظام حياتهم لن يتأثر فإن مجرد تدخل القانون ولأول مرة في حياتهم يشكل عنصر قلق قد يستمر طويلا وينعكس سلبا على أسلوب حياتهم