هذا الصباح- فنان فرنسي يسخر الصوت والضوء بالأعمال الفنية

29/05/2018
الصوت والضوء وعلاقتهم بالمكان والفضاءات المحيطة مواضيع تناولها الفنان الفرنسي فيليب بيرينو في معرض منفرد بالعاصمة الألمانية برلين يختلف هذا المعرض عما ألفه جمهور الفن فليس هناك لوحات أو منحوتات بل أفكار وحولتها تقنيات خاصة إلى أعمال فنية فقد عمل بيرينو على استكشاف ما تخفيه الأشياء التي لا يعيرها الناس انتباها مثلا يحاول الفنان الفرنسي طنين وحركة دبابة إلى حالة صوتية تعلو وتنخفض بحثا عن مخرج يمضي برينو في ادهاش جمهوره فيجمع بالونات على شكل أسماك بمختلف الألوان والأحجام تسبح الأسماك في فضاء قاعة العرض بهدوء وسكينة فليس ثمة صيادون يتربصون بها تواصل الأسماك السباحة قبل أن تتجمع الواحدة تلو الأخرى في سقف القاعة وهي أقرب ما تكون إلى بعضها البعض عرض آخر لا يقل إثارة يقدمه بارينو من خلال التزامن بين جهاز بيانو واستارة نافذة تحولت السيتارة إلى ارتداد صوتي للبيانو يعلو فهي تترجم مهماته إلى حركة موزونة تمضي صعودا وهبوطا وفي أثناء ذلك يسطع الضوء ويختفي حسب الوضعية التي تكون عليها الستاره أفكار وتجارب يبدو معها زائر المعرض وكأنه في معمل للفزياء ولعل هذا ما قصده بورينو إمكانية إنتاج أعمال فنية خارج الأطر التقليدية المعروفة