عـاجـل: مراسل الجزيرة: أعضاء مجلس السيادة السوداني يؤدون اليمين الدستورية

دول الحصار خططت لضرب مونديال قطر

29/05/2018
الدوحة 2006 من هنا من هذا الملعب تحد جواد عربي أصيل نفسه للوصول إلى قمة الأستاد وكشف للعالم أن كنوز التراث العربي لا تنضب ومن سويسرا وفي ديسمبر 2010 لحظة فارقة ثانية أثبت فيها العالم العربي ومرة ثانية ممثلا بقطر أن ما كان ضربا من ضروب المستحيل تحول إلى حقيقة ساطعة اجتاحت الفرحة الشوارع العربية بعد هذا النجاح وأصبحت قطر أول دولة شرق أوسطية تحظى بهذا الشرف بعد أربع محاولات عربية سابقه مبكرا شرعت قطر في تشييد البنية التحتية اللازمة لاستضافة الحدث كما عجلت الدوحة بتنفيذ مشاريع المترو وتشييد الفنادق وإعادة تأهيل الطرق وفقا لما وعدت به في ملف الترشح وفي موازنة العام الحالي خصصت قطر ما قيمته 25 مليار وخمسمائة مليون دولار للمشاريع الرئيسية بما في ذلك مشاريع البنية التحتية الخاصة بالمونديال لكن رياح السياسة أحيانا تجري بما لا تشتهيه سفن الرياضة ظهر أن ما كان يدور في الكواليس بالامتعاض البعض من هذا الإنجاز جليا مع تفجر أزمة الخليج هناك خطط بديلة توضع مثل أي مشروع بهذا الحجم تم وضع خطط بديلة من البداية لمواجهة أي عقوبات أو صعوبات في المستقبل فأول ما جاء الحصار تم تفعيل هذه الخطط البديلة أو كانت في الأساس من ناحية توريد المواد وإيجاد الطرق البديلة للشحن فتم تنفيذ الخطط البديلة وتم تجاوز الأزمة في وقت قياسي اتضحت نوايا هذه الحملات أكثر فأكثر وأصبح المونديال على رأس أهداف الدول التي أعلنت حصارها البري والجوي والبحري على الدوحة بل محركها الأساسي باعتراف مسؤولين في هذه الدول إذ كشف موقع الإنترنت أنه حصل على وثائق من سفير الإمارات بالولايات المتحدة يوسف العتيبة تكشف عن خطة إماراتية لشن هجوم على النظام المالي في قطر من أجل تقويض جهودها لاستضافة المونديال تعرض ملف مونديال قطر 2020 إلى ضغوط عدة منذ إعلان الفيفا عن استضافة قطر للمونديال عام 2010 تارة بسبب الظروف المناخية وتارة أخرى بذريعة عدم نظافة الملف ومع بدء الحصار زادت هذه الضغوط لعرقلة سير الإنشاءات لكن قطر ماضية في استعداداتها التزاما بتعهداتها من جهة وتمسكا بحقها في استضافة المونديال من جهة ثانية سعيد بوخفة الجزيرة الدوحة