الحركة الفنية القطرية ترصد انعكاسات أزمة الخليج على المجتمع

29/05/2018
تدفع الأزمات السياسية الفنون والآداب إلى الغوص عميقا في الآثار التي تقع على حياة الناس فتربكها أو تغير مساراتها واتجاهاتها يعمل طاقم من الممثلين القطريين على إنتاج مسلسل خارج السرب يعالج في حلقاته هموم المواطن العربي ويقترب من حياته اليومية ويدل على مشكلاته ويعبر عن تطلعاته أزمة الخليج ليست بعيدة عن معالجات هذا المسلسل الذي ينطلق من حصار قطر ليقدم رؤية مجتمعية تحاكم قرارات سياسية خلفت ندوبا من الصعب محوها خارج السرب 15 حلقة مش كلها تناقش الحصار قد يكون الثلث انا الأن اكلمك اهتمام مخي ثلث موضوع الحصار لأنه بالنسبة لي تجاوزته ولكن الحق لم أتجاوز تماما خلاص إحنا نبني حياتنا وفي قطر نتطور ولا نفكر في هذا الموضوع ولكن في نفس الوقت نفكر لان هذه المنطقة انعكس حتى على العمل الفنان القطري غانم السليطي نفسه يعتبر نموذجا مثاليا لأزمة المواطن بعد الحصار وما أصابه من انقسام وفرقة عائلية وجغرافية فالسليطي من مواليد البحرين التي عاش وترعرع فيها والدته إماراتية ووالده قطري وجدته سعودية ومشاعرنا بالعكس ستظل نحب ونحترم هؤلاء الناس لأنه تربطنا فصائل دم وعرق منذ سنوات طويلة مع بدايات أزمة الخليج انطلق مسلسل ليصير على اليوتيوب وحققت انتشارا كبيرا بلغ ملايين المشاهدين ما حدا لمنتجيه لتحويله مسرحية نالت بدورها استجابة ملفتة من الجمهور القطري الذي تفاعل مع المقاربة الفنية التي ركزت على الإرباك الذي أحدثته الأزمة في تفاصيل يومياتهم إذا كان الطلقة من مسدس أو من مدفعية تتعامل مع الإنسان كجسد فطلقة الفنان تتعامل مع الروح مع الداخل ومع المشاعر أعتقد أنا وجهة نظري تأثيرها أعمق تسببت السياسة في إحداث شروخ اجتماعية عميقة ورغم ذلك لم تنزلق الساحة الإبداعية في قطر نحو التراشق السياسي ولا انساقت إلى خطاب الكراهية الذي واجهته بلادهم ولكنها انشغلت باستقراء ما حدث والتعبير عنه أصدق الفن ما اقترب من الناس ولامسه واقعه وعبر عن مشاعرهم هذا ما حاولت الحركة الفنية في قطر من مسرح ودراما ان تتناوله في مقاربتها لأزمة الخليج بكل تشعباتها وقال فنانون إن الفن تمكن من التعبير عن الأزمة وقدم أيضا رؤية مجتمعية للأزمة رفيعة الطالعي الجزيرة الدوحة