الاحتلال يمنع مرافقي رضيعة من غزة بمستشفى بالضفة

29/05/2018
قبل عام وشهرين رزق محمد ولينا بطفلتهما الأولى آمال عاش معها أشهرا قليلة كانت الأجمل قبل أن يكتشف أنها تعاني من مرض يحتاج إلى متابعة طبية وقد استلزم وضعها الصحي نقلها إلى مستشفيات الضفة الغربية وفي ظل حصار غزة فإن ذلك يعني ألا يسمح لوالديها بمرافقتها إلى هذا المستشفى في مدينة الخليل تتمنى والدة آمال أن تصل لتحضن طفلتها الصغيرة طفلة أتمت عامها الأول وهي في المستشفى لكن بات لزاما عليها أن تواجه المرض وأيضا غياب والديها فقط لأنها ولدت في غزة قبل خمسة وأربعين يوما وصلت آمال إلى هنا في البداية رافقتها إحدى قريبات العائلة وهي امرأة مسنة كانت الوحيدة التي سمح لها الاحتلال بمرافقة الطفلة لكن بعد فترة وجيزة اضطرت للعودة إلى غزة ومنذ ذلك كال حين بقيت آمال وحيدة هنا لو كان الأم موجودة مع الطفلة أو حدى من المرافقين الذين تعرفهم كان له تأثير كبير جدا على التحسن اللي عند البنت من حيث الرخاوه من حيث الاستجابة من حيث مقاومتها للعلاج وكان وضعها أفضل من الوضع اللي هي حاليا بالرغم من أنه فيه هناك تحسن ملحوظ جدا وكبير جدا في وضعها العام لم تتعلم آمال الكلام بعد ولعلها لو تعلمت لكانت سألت عن تلك الوجوه الغريبة من حولها وعن ابتعاد من تشتاقهم وقد غابوا فجأة عنها دون أن تدرك السبب وفي سنها فإن الإجابة عن السؤال لن تغير شيئا نجوان سمري الجزيرة مدينة الخليل