الاتحاد الأفريقي قلق من تدخل أطراف خارجية بالصومال

29/05/2018
مرة أخرى يعبر الاتحاد الأفريقي عن قلقه من التدخل الخارجي في الصومال وهذا التدخل يأتي من أطراف غير أفريقية وفق رئيس الاتحاد موسى فكي محمد الذي رفع الصوت مجددا قائلا إن هذا التدخل يعرض للخطر جهود بناء السلام وعملية بناء الدولة الجارية في هذا البلد الذي مزقته حروب أقل ما يقال فيها إنها مستعصية يرى الاتحاد الإفريقي أن ما يجري يعرض للخطر المكاسب التي تحققت بفعل ما سماه تضحيات بعثة الاتحاد وقوات الأمن الصومالية ويشود في هذا السياق بنجاحات الحكومة المركزية في بلورة نهج شامل لبناء المؤسسات الأمنية وتسلمها مزيدا من المهام إضافة إلى اعتماد خريطة طريق سياسية شاملة بواعث القلق الإفريقي إزاء الصومال سبقه بالتوقيت قلق أوروبي أشمل فالممثل الأوروبي الخاص للقرن الإفريقي ألكسندر رولدوس عبر عن قلقه من اشتداد التوتر بين أعضاء في منظمة شرق إفريقيا يمتد أثره من الصومال إلى جنوب السودان وبوروندي قائلا إن التحدي الجيوسياسية في المنطقة يمثل اللعبة الأخطر علما أن سفراء الاتحاد الأوروبي في القرن الإفريقي كانوا قد أبدوا قلقهم من التدخل الإماراتي السلبي في الصومال وأعربوا عن خشيتهم مما سموها تدخلات في الشأن الصومالي من دول الخليج خاصة حكومة دولة الإمارات جردة سريعة لتطورات الفترة الأخيرة في تلك المنطقة تشير إلى قلق الحكومة الصومالية من إنشاء دولة الإمارات قاعدة عسكرية في أرض الصومال واعتزام أبوظبي استخدامها في جهودها الحربية باليمن المتابعون لملفات القرن الإفريقي يقولون إن الإمارات تسعى منذ سنوات للتوسع في دول القرن الإفريقي المطلة على الساحل لتكون لها سيطرة على شريان حيوي تمر عبره البضائع من إفريقيا وآسيا إلى أوروبا لكن هؤلاء ينبهون في الوقت نفسه إلى أن دعم جماعات هي على خلاف مع حكوماتها يهدد بتورط الإمارات في نزاعات لا تبدو لها نهاية في منطقة هي من أفقر بلدان العالم