وفد دبلوماسي أميركي بكوريا الشمالية للتحضير لقمة ترامب وكيم

27/05/2018
فورة من النشاط الدبلوماسي تشهدها شبه الجزيرة الكورية وفد أميركي برئاسة سان جيمس سفير الولايات المتحدة في الفلبين يصل منطقة الخط الفاصل بين الكوريتين إجراء محادثات مع كوريا الشمالية وذكرت صحيفة واشنطن بوست الأميركية أن كم الذي كان سفيرا لبلاده لفترة طويلة في كوريا الجنوبية جرى استدعاؤه لهذا الأمر على نحو خاص وبحسب الصحيفة فإن المسؤول الأميركي التقى بشي صون ها نائبة وزير الخارجية الكوري الشمالي وهي شخصيات ذات تاريخ دبلوماسي ناقش الطرفان الترتيبات اللوجستية وجدول المحادثات خلال القمة التاريخية المرتقبة في الثاني عشر من يونيو حزيران القادم بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون وتأتي هذه التطورات بعد مفاجأة أخرى أحدثها لقاء غير معلن بين الرئيس الكوري الجنوبي مون جين ان والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون في المنطقة منزوعة السلاح بين البلدين للمرة الثانية خلال شهر وقال الرئيس الكوري الجنوبي إن كم لا يزال ملتزما بعقد قمة مع ترمب ونزع السلاح النووي بشكل كامل من شبه الجزيرة الكورية وتوجت التصريحات التصالحية الأخيرة بضعة أيام من المناورات والتقلبات الدبلوماسية التي زادت من حدة التوتر بسبب سوء التفاهم الناجم عن مشاكل التواصل بين واشنطن وبيونغ يانغ وفي الآونة الأخيرة قال الطرفان إن القمة قد تؤجل أو تلغى فقد هددت كوريا الشمالية بالانسحاب منها بعد تصريحات من جانب مستشار الأمن القومي الأميركي جون بروتن التي قال فيها إنه سيتبع نموذج ليبيا لنزع السلاح النووي في كوريا الشمالية وتريد بيونغ يانغ الحصول على تعهد من واشنطن بعدم الاعتداء وبدء محادثات لإبرام اتفاقية سلام معالجة مخاوفها الأمنية