هذا الصباح- الإخلاص في العمل وسيلة لكسب محبة الله

27/05/2018
بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله لاشك أن العمل بمعنى الكسب وما يؤديه الإنسان بيده من عمل أمر مرغب فيه شرعا فالله تبارك وتعالى أمرنا بعمارة الأرض فنحن مأمورون من الله تبارك وتعالى أن نعمر الأرض وكون الإنسان يعمل بكسب يده فمصلحة هذا العمل راجعة له وراجعه للآخرين هذا العمل الذي يؤديه الإنسان بيده مدحه النبي صلى الله عليه وسلم وجعل ما يقوم به الإنسان من عمل سبب لكسب محبة الله تبارك وتعالى فقال النبي صلى الله عليه وسلم إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه هنا يأتي موقفنا نحن من العمل فينبغي علينا أن نغير سلوكياتنا بحيث تتوافق مع مراد النبي صلى الله عليه وسلم هذا الحديث نحن في النهاية نسعى لإرضاء الله تبارك وتعالى مطلوب منا أن نغير سلوكياتنا في أعمالنا قبل أن نكسب الأجرة اليومية أو الشهرية نحن نكسب رضا الله سبحانه وتعالى نريد محبة الله تبارك وتعالى نريد أن نكون أحب وأقرب إلى الله فالذي يريد هذا يتقن عمله ويؤديه كما هو وكما طلب منه ولا يلتفت إلى عمل الآخرين فالإنسان سيقف بين يدي الله سبحانه وتعالى يحاسبه لوحده كل إنسان مؤاخذ بما قدم وبما أدى لا بما فعل غيره من تقصير