هذا الصباح-مسجد أشرف أوغلو.. تحفة معمارية من أشجار السدر

26/05/2018
بني مسجد أشرف أوغلو عام 1296 أكبر وأفخم مسجد تاريخي في الأناضول سقفه وأجزائه الداخلية مصنوعة من الخشب كانت بشير العاصمة الصيفية للسلاجقة بسبب موقعها وأجوائها فبني مسجدا أشرف أوغلو على شكل مجمع يحتوي على مسجد وسوق وحمام ومدرسة بالقرب من بحيرة بيشهير أكبر بحيرة مياه عذبة في تركيا يوجد 630 عمودا وحاملا خشبيا وهذا يوحي لك بأنه غابة من الأعمدة ومعظم أجزاء المسجد مصنوعة بدون استخدام أي نوع من المسامير أو الغراء بل بطريقة تعشيق الخشب عند ترميم المسجد مع الأسف ورغم التطور التكنولوجي لم يستطيعوا ترميمه كما بناه أجدادنا قبل سبعمائة عام فاستخدموا مسامير في بعض أجزائه وهو مازال قائما فيه الصلوات المفروضة وصلاة التراويح في رمضان ويأتيه آلاف الزوار سنويا جئت من أنقرة أوصاني أصدقاء بزيارة مسجد أشرف أوغلو عند مجيء إلى قونيا تشتم رائحة التاريخ بمجرد دخولك إلى هذا المسجد من قبل كلما جئت إلى بشير آتي لهذا المسجد هذه المرة حضرت أصدقاء أيضا البئر الموجودة وسط المسجد كانت مهمتها تجميع الثلج المتساقط لتوفير الرطوبة الضرورية لأخشاب المسجد كي تبقى قوية كما كان يوفر في الصيف أجواء باردة للمصلين وهو المسجد الوحيد في العالم الذي يتميز بهذه الفكرة هدفنا أن نحمي ونحافظ على هذا المسجد الذي أبدعه أجدادنا قبل مئات السنين ونسلم الأمانة إلى الأجيال القادمة