عـاجـل: مراسل الجزيرة: الطيران الإسرائيلي يستهدف قاعدة عسكرية للجبهة الشعبية-القاعدة العامة في البقاع اللبناني

نجيب عبد الرزاق: دائرة اشتباه تضيق سريعا

26/05/2018
بأسرع مما كان متوقعا مثل رئيس الوزراء الماليزي الخاسر في الانتخابات الأخيرة نجيب عبد الرزاق أمام لجنة مكافحة الفساد الماليزية مرتين خلال أسبوع واحد تستجوب اللجنة عبد الرزاق البالغ من العمر 64 عاما والذي غادر منصبه في العاشر من الشهر الجاري بعد تسع سنوات قضاها رئيسا للحكومة ووزيرا للمالية ورئيسا للصندوق السيادي المعروف باسم ماليزيا واحدة للتنمية أو في عام كشف اللثام عن اختفاء ما يقارب مليار دولار من ميزانية الصندوق ورغم تشكيل خمس لجان للتحقيق آنذاك إلا أن الحقيقة ظلت غائبة بل تعرض رئيس هيئة مكافحة الفساد محمد عبد الشكور لضغوط وتهديدات حملته على الاستقالة قبل ثلاث سنوات لكنه أعيد مجددا لعمله ومباشرة التحقيق في تهم الفساد التي تحيط بعبد الرزاق والتي تتصل بتمويلات خارجية مشبوهة لكن رئيس هيئة الفساد الذي أكد تعاون أطراف دولية عديدة كشف عن رفض السعودية والإمارات تحديدا تقديم التعاون قبل عامين كشف النقاب عن دخول قرابة سبعمائة مليون دولار للحساب الشخصي لنجيب عبد الرزاق وهو على رأس عمله وتردد أن المبلغ المذكور يعود للصندوق السيادي لكنه قال إنه تبرع سياسي من دولة شقيقة تبين لاحقا أنها السعودية وبدا أن الصندوق المثير للجدل تحولا تدريجيا لمركز جذب للمليارات المشبوهة حيث حولت أكثر من مليار دولار إليه كشفت وسائل إعلام غربية أن مصدرها إماراتي تسارعت الأحداث في ماليزيا وضاقت سريعا دائرة الاشتباه على رئيس الوزراء السابق الذي يبدو أن تهم الفساد كانت السبب الرئيسي لخسارته ومثوله أمام جهات التحقيق بعد منعه من السفر ومصادرة صندوقا من الأموال والجواهر والحلي من منزله وسط توقعات بأن تقود التحقيقات الجارية إلى اتهامه رسميا بالفساد