أوروبا تقنن حماية الخصوصية بمواقع التواصل

25/05/2018
سباق حماية ثروة عصر البيانات دخلت قوانين حماية البيانات الجديدة لمستخدمي الإنترنت في الاتحاد الأوروبي حيز التنفيذ تعزز القوانين حقوق المستخدمين وتفرض عقوبات كبيرة على بعض المخالفات الرقمية بموجب القوانين الجديدة سيتمكن المستخدم الأوروبي من التحكم في نشر بياناته ومشاركتها مع المواقع المختلفة ومعرفة طرق وأسباب استخدامها كما تتيح القوانين له حظر معالجة بياناته لأسباب تجارية وحتى الحق في حذفها بموجب الحق في النسيان القوانين الجديدة أو ما يسمى بلائحة حماية البيانات العامة للاتحاد الأوروبي تسببت في سيل من الرسائل الإلكترونية من الشركات التي تطلب موافقات صريحة من المستخدمين على طريقة استخدام معلوماتهم هذه القواعد الجديدة اعتمدت رسميا قبل عامين لكن الشركات والمواقع منحت فترة للتكيف مع القوانين حتى ليلة أمس فتدافع بعضها في اللحظات الأخيرة لتكييف أوضاعه ورغم ذلك فقد حجبت مواقع إخبارية أميركية بارزة في أوروبا مؤقتا إلى أن تتمكن من ترتيب أوضاعها وتتيح القوانين إمكانية فرض غرامات على الشركات المخالفة تصل إلى 20 مليون يورو أو في المئة من المبيعات العالمية الثانوية عقابا على مخالفة قواعد البيانات الجديدة الصارمة للاتحاد الأوروبي بعد فضيحة تسريب بيانات ملايين من مستخدمي فيسبوك فقد كانت من أشد شركات اهتماما بالقوانين الأوروبية الجديدة لائحة حماية البيانات العامة تضيف بعض الضوابط الجديدة وبعض النواحي التي نحتاج إلى الالتزام بها لكنها بشكل عام لا تختلف كثيرا عما اتبعناه في الماضي لا أريد التقليل من شأنها فهناك قواعد جديدة قوية احتجنا إلى العمل للتأكد من التزامنا بها خصوصية البيانات قضية أرهقت كثيرا من المستخدمين والحقوقيين لكن يرى محللون أن اللائحة الأوروبية الجديدة لحماية البيانات أعطت سلطة للمستخدمين على خصوصياتهم وجعلت الشركات والمواقع تتهافت للحصول على موافقتهم وهذا قد يغير أشياء كثيرة في عصرنا الرقمي