400 ألف دولار نظير لقاء ترامب بالرئيس الأوكراني

24/05/2018
يستمر مسلسل الكشف عما يمكن تسميته باستغلال الدائرة المقربة من طرابلس علاقاتها بالرئيس الأميركي لتحقيق مصالح شخصية فقد كشف تقرير لهيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي أن المحامي الشخصي للترام مايكل كوهين تلقى مبلغ أربعمائة ألف دولار مقابل ترتيبه لعقد لقاء بين الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو والرئيس الترام في يونيو حزيران من العام الماضي ويرجع ذلك حسب ما تقول بي بي سي إلى عجز أعضاء جماعات الضغط باسم أوكرانيا أو سفارتها في واشنطن عن عقد لقاء يتجاوز حد التقاط صور بين الرئيسين وهو ما اقتضى الاستعانة بكوهين من خلال وسطاء أوكرانيين للترتيب لهذا الاجتماع رغم أن كوهين لم يكن مسجلا كوكيل أجنبي ممثل للمصالح الأوكرانية وفق ما ينص عليه القانون الأميركي يستغل إمكانية الوصول للرئيس من أجل الحصول على أموال عبر بيع الوصول إلى الحكومة الأميركية التي تملك قدرة كبيرة على إعطاء امتيازات أو إلحاق أضرار بحكومة أجنبية سواء عبر صفقات السلاح أو دعم قرار في مجلس الأمن أو الكثير من الأشياء وهذا يعد بكل وضوح إساءة استخدام السلطة تشكل عادة عملا إجراميا وقد أعقب هذا اللقاء قيام الوكالة الأوكرانية لمكافحة الفساد بإسقاط تحقيق يتعلق ببول مانغاسبورت المدير السابق لحملته الانتخابية من دون ذكر سببا لذلك وقد نفى كوهين صحة هذا النبأ رغم أن بيانات لوزارة الخزانة أظهرت أن مصالح أوكرانيا قد دفعت أموالا في حسابه البنكي وذكرت بي بي سي أنه لا يوجد ما يشير إلى أنه كان على علم بالأموال التي تلقاها كوهين لم يكن اللقاء العابر والعاجل وبوري تشينكو بمستوى المبلغ الضخم الذي دفعه الأوكرانيون إلى المحامي كوهين بحسب تقرير بي بي سي فقد تلقى كوهين مئات الآلاف من الدولارات مقابل الترتيب لعقد هذا اللقاء بالشكل المتعارف عليه بين القادة وهو ما دفع الدائرة المقربة من الرئيس الأوكراني إلى الشعور بالإهانة والغضب محمد الأحمد الجزيرة واشنطن